• الجمعة 07 ذي القعدة 1439هـ - 20 يوليو 2018م

سعيد الطنيجي:

غياب «الصفين» الثاني والثالث «معاناة حقيقية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 27 ديسمبر 2017

الكويت (الاتحاد)

وصف سعيد الطنيجي نائب رئيس اتحاد الكرة، دورات الخليج، بأنها مدرسة في الإدارة وكيفية التعامل مع المواقف الصعبة، في ظل احتكاك القيادات الشابة مع إداريين مخضرمين، لهم وزنهم وخبراتهم المتراكمة في العمل الإداري، مما يعود على الإداري الشاب بالعديد من المكاسب، خلال مسيرته في اتحاد بلاده، أو التواجد في المحافل الخارجية.

وأشار الطنيجي إلى أن دورات الخليج دائماً ما تقدم الجديد على الصعد كافة، ولها خصوصيتها خارج الملعب وداخل «المستطيل الأخضر»، خاصة الكوادر الإدارية، بالاستفادة من خبرات القدامى، مشدداً على أنه استفاد من المشاركة في آخر دورتين، مما أكسبه خبرات ميدانية في هذا المجال.

وقال: اكتسبت خبرات إدارية كبيرة، خلال تواجدي في الدورتين الأخيرتين، من رموز بطولات الخليج، الذين سبقونا في العمل الإداري بخبراتهم الكبيرة، خصوصاً أن لهم «باعاً طويلاً» في هذا المجال، في ظل تعاقب الأجيال، والمستفيد من ذلك الاتحادات الخليجية المختلفة.

وشدد الطنيجي على أن كأس الخليج، ما زالت منبعاً لإفراز الكوادر التي تبوأت مكانتها المرموقة في الخريطة الخليجية، وهي المحك الحقيقي في كيفية التعامل، مع المواقف الصعبة التي تحدث في مثل هذه الدورات التي لها خصوصيتها.

وعن أبرز الحلول الخاصة بإيجاد قيادات خليجية شابة، قال الطنيجي: يجب منح الفرصة للشباب، بضخ دماء جديدة في العمل الإداري، مبيناً أن المعاناة الحقيقية، تتمثل في غياب الصفين الثاني والثالث من الإداريين، حيث توجد قيادات منهما في جميع المجالات ما عدا الرياضة، وحان الوقت للنظر إلى القيادات الشابة بعين الاعتبار لأهمية المرحلة المقبلة التي بحاجة ماسة إلى الدعم الكامل للكوادر الشابة، من أجل تفجير طاقاتها على الصعد كافة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا