• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«بنغازي» تحمل على «الاستجوابات» الأميركية في المياه الدولية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 21 أغسطس 2015

واشنطن (أ ب)

واشنطن (أ ب)

عقبالقبض على المسلح أحمد أبوختالة في ليبيا العام الماضي لمواجهة اتهامات بشن هجمات قاتلة على أميركيين في بنغازي العام 2012، نقل إلى الولايات المتحدة على متن سفينة نقل بحري أميركية في رحلة استغرقت 13 يوماً، بينما يؤكد محاميه أنها كانت ستستغرق 13 ساعة فقط بالطائرة.

ولكن أبوختالة واجه الاستجواب لأيام على متن السفينة الأميركية من قبل فريقين منفصلين من المحققين الأميركيين، في إطار عملية من مرحلتين مخصصة للحصول على معلومات استخباراتية بشأن الأمن القومي، وأدلة تستخدم في مقاضاته جنائياً.

وتركز القضية، التي لا تزال في مراحلها الأولى، الانتباه على استراتيجية الاستجواب في المياه الدولية التي بدأت إدارة أوباما تستخدمها مؤخراً في عدد من قضايا الإرهاب، فيما يراه بعض خبراء القانون الأميركيين تحايلاً على التزامات قانونية بتقديم المتهم مباشرة إلى المحكمة.

وأشار محامي أبوختالة بالفعل إلى اعتراضه على عملية الاستجواب، ممهداً الطريق أمام اختلاف نادر في محكمة أميركية بشأن الأسلوب الذي أثار حفيظة منظمات الحريات المدنية، لكن الحكومة تراه أداة ضرورية وملائمة في محاكمة الإرهابيين المشتبه بهم الذين يتم اعتقالهم في الخارج.

وقال «ديفيد ديتش»، المدعي العام السابق في قضايا الإرهاب في وزارة العدل الأميركية، «أعتقد أنهم يرون أن من المهم التوضيح للإرهابيين أن من الممكن محاكمتهم في محاكم أميركية، وهذه محاولة لإيجاد تسوية بين استخدام المعتقلين في الخارج كأصول مخابراتية ومقاضاتهم على الأراضي الأميركية». وأضاف: «من الصعب جداً الموازنة بين الأمرين، وربما يكون مستحيلاً». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا