• الخميس 03 شعبان 1439هـ - 19 أبريل 2018م

«الشرعية» تتجه لإنشاء مستشفى ميداني متقدم لجبهة نهم قريباً

82 قتيلاً لـ«الحوثيين» بالمعارك والغارات في تعز والحديدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 27 ديسمبر 2017

عقيل الحلالي، وكالات (صنعاء، عدن)

قتل 82، وأصيب العشرات من عناصر ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، أمس، باحتدام المعارك لليوم السابع على التوالي مع قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في منطقة الحيمة شمال مدينة تعز جنوب غرب اليمن. فيما قصفت مقاتلات «التحالف العربي» مواقع وتعزيزات للميليشيات في المنطقة خلفت خسائر بشرية ودمرت مدرعتين قتاليتين وثلاثة أطقم مركبات.

وذكر موقع الجيش على شبكة الإنترنت أن مقاتلي المقاومة في قرية الساكن بمديرية التعزية هاجموا مركبة عسكرية كانت تقل حوثيين في طريقهم لإسناد الميليشيات في الحيمة، مشيراً إلى أن الهجوم أسفر عن مقتل عدد منهم. كما قتل قناص حوثي كان يتمركز في جبل الحصن برصاص مسلحين من المقاومة التي تشكلت الأسبوع المنصرم إثر محاولة الانقلابيين اقتحام المنطقة واعتقال 70 من أتباع الرئيس السابق علي عبدالله صالح وتفجير عدد من المنازل.

وتحدثت مصادر ووسائل إعلام عن مقتل أكثر من 10 عناصر للميليشيات خلال القصف. ونقل موقع «سبتمبر نت» عن المقاومة في الحيمة دعوته السكان المحليين إلى الابتعاد عن المواقع والآليات التابعة للميليشيات لأنها أصبحت هدفاً مباشراً لمقاتلات التحالف. كما قتل حوثيان وجرح ثالث بنيران قوات الجيش في قرية البركنة ببلدة مقبنة غربي تعز على الطريق المؤدي إلى محافظة الحديدة الساحلية التي تشهد معارك عنيفة منذ بداية الشهر الماضي.

وواصلت الميليشيات نشر القناصة في محيط الحيمة، بعد أن منع الأهالي عناصرها من اقتحام المنطقة، لاعتقال قيادات في حزب المؤتمر رفضوا إعلان الولاء للحوثي. وقالت مصادر «سكاي نيوز عربية» إن الميليشيات منعت دخول السيارات إلى المنطقة، كما استهدفت المدنيين الذين لم يرضخوا لمطالبهم وينزحوا خارج المنطقة. ومارست الميليشيات بحق آلاف الأسر في ريف تعز ومنطقة الحيمة التهجير القسري والنزوح الجماعي، جراء القصف والحصار المتواصل. ودفع الحوثيون الذين يستخدمون الدبابات والمدفعية الثقيلة في عملية القصف، بالمزيد من التعزيزات الجديدة إلى أطراف منطقة الحمية وجبال العكد والحصن. وأسفر نشر القناصة عن مقتل طفل وإصابة رجل وامرأة، بينما لم يتمكن المدنيون من إسعاف المصابين بسبب الحصار المفروض على المنطقة.

وأفادت مصادر محلية في الحديدة، بمقتل أكثر من 70 عنصراً من الميليشيات في غارات جوية ومواجهات ميدانية بمدينتي حيس والتحيتا جنوب المحافظة خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية. وأكد سكان محليون أن 40 على الأقل من قتلى الميليشيات من أبناء بلدة بيت الفقيه (وسط الحديدة) كان تم تجنيدهم مؤخراً للقتال في حيس والتحيتا، حيث تواصل قوات الشرعية توغلها بعد تحريرها مدينة الخوخة الساحلية. ... المزيد