• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

بين مطرقة «داعش» وسندان الأكراد

«أرض حرام»ملاذ عراقيين سنة فــروا من داعش ولفظهم الأكراد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 26 فبراير 2016

أربيل (رويترز)

يعيش أكثر من 500 رجل وامرأة وطفل محصورين بين عالمين، الأول يريدون هم الرحيل عنه، والثاني لا يسمح لهم بالدخول.

فعلى مدى ثلاثة أشهر عاش هؤلاء المئات في أرض حرام في شمال العراق محصورين بين مرمى نيران القوات الكردية من ناحية ومقاتلي تنظيم «داعش» من الناحية الأخرى.

وتجسد ورطتهم المحنة الأوسع التي يجد العرب السنة أنفسهم فيها في النظام الجديد الذي بدأ يظهر من هذا الصراع الذي شرد الملايين وبدأ يعيد رسم الحدود الداخلية في كل من العراق وسوريا.

وتريد المجموعة العالقة بين جبهتين في منطقة سنجار من العرب السنة الرحيل عن الأراضي التي يسيطر عليها «داعش»، لكن الأكراد يرفضون السماح لهم بالمرور بعد أن أمنوا منطقتهم في الشمال وأصبحوا يخشون تسلل خصومهم عبر صفوفهم.

وقال ثلاثة رجال من قرية واحدة بينهم أحد شيوخها «إنهم إذا عادوا فسيقتلهم داعش لمحاولتهم الهروب». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا