• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

أسفار التوراة: القدس.. عربية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 21 أغسطس 2015

ساسي جبيل (تونس)

ساسي جبيل (تونس)

عن مؤسسة حمادة للدراسات الجامعية والنشر والتوزيع في الأردن صدر للدكتور خالد سليمان الشريدة كتاب (عروبة القدس في الأسفار التوراتية والنصوص التاريخية الحضارية)، حيث ركزت الدراسة على نصوص كتاب العهد القديم - التوراة - وما يحويه من تأكيد على عروبة هذه المدينة في بنائها وعمرانها البشري وحضاراتها المتعاقبة، كما ورد في العهد الجديد والقرآن الكريم والعديد من النصوص التاريخية والدينية والأدبية والجغرافية المختلفة.

جاء الكتاب في خمسة فصول تحدث الشريدة في الأول عن تأسيس المدينة وتسمياتها باختلاف مصطلحاتها، كما عرض لجغرافية المدينة التاريخية والعقائدية مما جعلها محل أطماع مختلف الأمم السابقة واللاحقة، وتناول الكاتب في الفصل الثاني مجموع ما تعرضت له هذه المدينة من غزو واحتلال أجنبي خارجي، بدءاً بالعبرانيين ثم الأشوريين، والبابليين، ثم الفرس واليونان والرومان والبيزنطيين، وصولا إلى الغزو الصليبي في العصر الوسيط، ثم خضوعها للانتداب البريطاني الذي سهل سُبل تأسيس وطن قومي لليهود، وقيام إسرائيل ككيان على أرض فلسطين عام 1948م، وتعرض  الفصل الثالث لإسلامية المدينة المقدسة منذ الفتح العمري سنة 15هـ وتواصل الحكم والوجود الأموي والعباسي على أرضها، أما الفصل الرابع فدرس فيه الباحث عروبة المدينة وحضاراتها المتعاقبة من خلال العناصر السكانية العربية وعلماء هذه المدينة وعمائرها الإسلامية والمسيحية.

وختم الفصل الخامس بالحديث عن قائدين كبيرين في تاريخ المدينة كان لهما حضورهما المتميز هما: الملك العادل نور الدين محمود بن عماد الدين زنكي والسلطان صلاح الدين يوسف بن أيوب.

الكتاب تأكيد على عروبة مدينة القدس، واحتوى على ستة ملاحق مع نصوص توراتية ومصادر ووثائق مختلفة.

     
 

مبارك

إنجاز مميز فعلا

صالح احمد /العين | 2015-08-31

أحسن الباحث

أحسن الباحث في طرح هذا النهج للدراسة التاريخية الناقدة التي تغوص في فكر الآخر للرد عليه ودحض إفتراءاته الواهية المتنكرة بثوب زائف لا دليل عنده حتى في معتقده وأصول كتاباته

د.محمد صيام | 2015-08-23

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا