• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

عدن تشيد بجهود «الهلال» في تأهيل المرافق التعليمية

مساعدات إماراتية للنازحين في مأرب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 26 فبراير 2016

عدن (الاتحاد) بدأت في محافظة مأرب، أمس، عملية توزيع المساعدات الغذائية والمعونات الإيوائية للنازحين المقدمة من هيئة الهلال الأحمر الإماراتي. وشملت المساعدات 31 ألفاً و478 مستفيداً في مديريات المدينة، ومجزر، وصرواح، ومدغل، ورغوان، والجوبة الوادي. وتتكون المساعدات من 12 ألفاً و288 سلة غذائية، و6 آلاف و900 بطانية، و10 آلاف و36 من الألحفة والجاكتات الشتوية، و2233 كرتونة تمور وألعاب أطفال، إضافة إلى 20 كرسياً متحركاً للمعاقين. وثمن وكيل المحافظة عبدربه مفتاح الدعم المقدم من الهلال الأحمر. مؤكداً أن هذه المساعدات ستسهم في تخفيف معاناة النازحين. إلى ذلك، أكد مدير عام البريقة بمحافظة عدن هاني اليزيدي أمس، أن الهلال الأحمر الإماراتي أبدى استعداده رفد معهد «فقم» المهني بالمديرية بالتجهيزات الفنية والتقنية لما من شأنه تشغيل المعهد المتوقف منذ إنشائه عام 2004. وأشار خلال لقائه مدير مكتب التعليم الفني والتدريب المهني الخضر عبدالكريم إلى أهمية المعهد في تدريب وتأهيل الشباب والاستفادة من خبراتهم لرفد السوق المحلي واحتياجاته من الكوادر المؤهلة في مختلف التخصصات المهنية والتقنية. كما أشاد بجهود الهلال الأحمر الإماراتي من خلال تأهيل وصيانة عدد من المرافق التعليمية والصحية والكهرباء والمياه وكل المرافق في المحافظة. ودشنت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية قبل أيام العمل في مشروع تأهيل وصيانة وتأثيث السكن الجامعي لطلاب المحافظات الأخرى الذين يدرسون في عدن. ويتكون المشروع من خمسة مبان رئيسية مع ملحقاتها الخدمية على مساحة 59 ألفاً و467 متراً مربعاً، ويستوعب 1500 طالب من مختلف المحافظات إلى جانب طلاب من الدول المجاورة منها جيبوتي والصومال، ويأتي ضمن مبادرات الهيئة التنموية على الساحة اليمنية. وأشاد رئيس جامعة عدن حسين باسلامة بالمبادرات النوعية للهلال الأحمر الإماراتي على الساحة اليمنية، مؤكداً أنها تساهم في تحسين الخدمات الضرورية خاصة في المجال الأكاديمي، وإعادة الحياة إلى ما كانت عليه قبل الأحداث، وقال: إن مشروع تأهيل السكن الداخلي للطلاب يوفر بيئة أفضل وظروفاً ملائمة لتحصيلهم الأكاديمي، ويعمل على استقرار مسيرتهم التعليمية رغم الظروف التي تمر بها اليمن حالياً. وأعرب وكيل محافظة عدن محمد نصر الشاذلي عن شكره وتقديره للهيئة على جهودها المتواصلة لتحسين البيئة الدراسية لطلاب الجامعات في المحافظات اليمنية الجنوبية ودعم سبل استقرارهم وتحصيلهم الأكاديمي، مؤكداً أن هذه المبادرة ستضع حداً لمعاناة الطلاب الذين يأتون من المحافظات الأخرى والدول المجاورة ويواجهون صعوبات كثيرة في إيجاد سكن بديل، بعد أن أصبح السكن الجامعي غير مؤهل وتردت خدماته وطاله الخراب والدمار بسبب الأحداث التي شهدتها محافظة عدن، وفي الوصول إلى مؤسساتهم التعليمية في عدن في ظل الظروف الراهنة، وقال: إن الهيئة تبنت هذا المشروع حرصاً منها على توفير المناخ الدراسي الملائم للطلاب، وتذليل العقبات التي تواجه مسيرتهم التعليمية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا