• السبت 05 شعبان 1439هـ - 21 أبريل 2018م

جناح «الحرف الحية» يضيء المهرجان

حرفيو العالم.. في فضاء «زايد التراثي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 27 ديسمبر 2017

لكبييرة التونسي (أبوظبي)

كلما قادتك خطواتك إلى جناح «الحرف الحية» في مهرجان الشيخ زايد التراثي، المنعقد حاليا بمنطقة الوثبة، ويستمر إلى 27 من يناير المقبل، تقع عيناك على معرض حي مفتوح متعدد الألوان والأشكال، تمثله ورش من جميع أجنحة الدول الخليجية والعربية والأجنبية، المشاركة في المهرجان، يتضمن حرفاً تربط الماضي بالحاضر، ويختصر جولات الزائر لتمنحه باقة منتقاة من الحرف التراثية الأصيلة لهذه البلدان.

يلمس الزائر للجناح، توافر حزمة من المهارات والحرف الحية تسافر به إلى أقاصي العالم، وتجول معه في صناعات يدوية تأبى أن تشيخ، بل تزداد ألقا كلما عبرت بها السنين، حيث نقلها الأجداد إلى الأجيال الحالية، ويشكل هذا الموروث أيقونة المهرجان، حيث تجد في بقعة واحدة كل ما يمثل الدول من حرف تقليدية مشغولة على النحاس والجلد أو صياغة الحلي، أو الفسيفساء، أو الفخار أو الفضة أو الزرابي أو الصوف أو الزجاج، وحتى خيوط الذهب والفضة أو النقش على الخشب أو الخوص أو الحناء، أو التلي والبخور والعطور، وغيرها من المواد التي تعكس غنى الموروث الثقافي والحضاري للمهرجان، حيث يحظى الزوار بمراقبة عدد من الحرف اليدوية التي يبرع في تنفيذها صناع العالم، الذين ورثوا أسرارها ومهاراتها من آبائهم وأجدادهم، وأدخلوا عليها لمسات عصرية توائم الحاضر دون أن تفقد روحها وأصالتها.

نقش على النحاس

رابح إدريس الملقب بـ«عم إدريس»، ينقش بدقة متناهية على النحاس، وهي الحرفة التي تعلمها عن أمين المزخرفين في مدينة فاس المغربية منذ نعومة أظفاره، حيث برع في صنع أوان وديكورات نحاسية متقنة تتم باليد وبآلات وأدوات تقليدية كالمطرقة والمسامير، ما يضفي على كل قطعة تميزا كبيرا، وفي كل سنة من دورات المهرجان يبهر إدريس الزوار بجلب أدوات أبدع في زخرفتها بما يتناسب مع العصر الحالي محافظاً على أصالتها، لتناسب الديكور العصري وخطوط الموضة.

ومن الأواني التي يزخرفها «عم إدريس» بالطريقة التقليدية ويستعمل فيها حسابات رياضية وأشكال هندسية مستوحاة من الزخارف المغربية الأصيلة، ويبدع أدوات الشاي وأطباق الخبز وصواني التقديم، كما يتفرد بالنقش على أدوات من الفضة الخالصة تتميز بحجمها الضخم والمتفرد، حيث يتوافر على نسخة واحدة منها فقط، ولا يبخل إدريس في تعليم وشرح ما يقوم به للزوار، حيث يعطيهم نبذة عن فن الزخرفة على النحاس، وكيف تعلمها وكيف يطور فيها مع الحفاظ على رونقها وطابعها العميق. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا