• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

مقتل 50 متمرداً وتفكيك عبوة في عدن

«الشرعية» تحرر 5 مناطق في ضواحي صنعاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 26 فبراير 2016

عقيل الحلالي، بسام عبدالسلام (صنعاء، عدن) حررت قوات الشرعية اليمنية بدعم جوي من التحالف العربي أمس مناطق جديدة في مديرية نهم شمال شرق صنعاء بعد مواجهات عنيفة أسفرت عن مقتل 23 عنصرا من متمردي الحوثي والمخلوع صالح وجرح وأسر العشرات. وقالت المقاومة الشعبية في بيان «إن قوات الجيش والمقاومة مسنودة من طيران التحالف تمكنت من دحر المتمردين من المدارج وسد الرمادة وجبل الصلباء وضبوعة، واستكملت السيطرة التامة على جبل يام في ضواحي العاصمة». وأشار البيان إلى استمرار تقدم قوات الجيش والمقاومة في المعارك واقتحامها منطقة «مسورة» القريبة من جبل بن غيلان الاستراتيجي آخر معاقل المتمردين في نهم. كما أشار إلى إفشال هجوم للمتمردين لاستعادة مواقع في منطقة حريب. بينما أفادت مصادر ميدانية وإعلامية عن مقتل 23 متمردا في المواجهات وقصف التحالف الذي شن نحو 30 غارة على مواقع وتجمعات التمرد في مسورة، ملح، بني شكوان، وجبل نقيل بن غيلان المطل على بلدتي بني حشيش وأرحب شرق وشمال العاصمة. واستهدفت ضربات جوية مواقع لمتمردي الحوثي وصالح في بني حشيش التي تبعد سبعة كيلومترات فقط شرق العاصمة، كما أصابت أهدافا في بلدة خولان المجاورة حيث يرابط معسكر اللواء السابع حرس جمهوري الموالي للمخلوع. وكثف الطيران أيضا غاراته على قواعد عسكرية رئيسية في صنعاء بينها معسكر ألوية الصواريخ ومحيطه في منطقة فج عطان، والمجمع الرئاسي ومعسكر النهدين، بالإضافة إلى مستودع بمنطقة بيت معياد القريبة من القصر الرئاسي. وقصف طيران التحالف مواقع للمتمردين في بلدة الغيل جنوب محافظة الجوف (شمال شرق) حيث تواصل قوات الشرعية تقدمها لاستعادة المحافظة المحاذية للسعودية. ونفذ الطيران سلسلة غارات على مواقع وتجمعات في جبل هيلان وبلدة صرواح غرب محافظة مأرب. كما قصف طيران التحالف مواقع المتمردين في تعز حيث تواصلت الاشتباكات في بعض أجزاء المحافظة. وقتل 7 متمردين وأصيب 9 آخرون أمس بهجوم للمقاومة في حي ثعبات شرق تعز حيث اندلعت مواجهات متقطعة في منطقتي كلابة والكمب وبالقرب من منزل صالح، بحسب مصادر في المقاومة أشارت إلى تواصل القتال في بلدتي المسراخ وجبل حبشي جنوب وغرب تعز. فيما قتل مدني وأصيب 11 آخرون في قصف مدفعي شنته مليشيا الحوثي وصالح على أحياء سكنية في تعز ومنطقة الأقروض ببلدة المسراخ. واستهدفت ثلاث غارات منطقة الشريجة على الحدود بين تعز ولحج التي تشهد معارك منذ شهور. وأعلنت المقاومة مصرع وجرح 20 متمردا في المواجهات، وأكدت التصدي لمحاولة التفاف وهجوم مزدوج نفذته المليشيات على مواقع حدودية شمال بلدة كرش التابعة لمحافظة لحج. وقال سكان محليون لـ«الاتحاد» إن المليشيات قصفت بوحشية منازل السكان في الحدب والسفيلي والضاحي بصواريخ الكاتيوشا لتغطية هزيمتهم المتلاحقة في المنطقة، وأكدوا أن عشرات الأسر نزحوا إلى مناطق أكثر أمناً. وشنت المقاومة هجوما واسعا على مواقع المتمردين في جبال جميدة والثعالب بمنطقة قيفه في رداع بمحافظة البيضاء. وقال مصدر إن المواجهات شملت مناطق صرار الجشم وطريق الحمة. وأشار إلى مقتل وإصابة عدد من المتمردين بهجوم للمقاومة على مركبة عسكرية كانت تقلهم في بلدة ذي ناعم. وتواصلت المواجهات المسلحة بين المقاومة والمتمردين في منطقة مريس بالقرب من مدينة دمت شمال الضالع. وقال سكان لـ«الاتحاد» إن الاشتباكات خلفت قتلى وجرحى في صفوف المتمردين بينهم قيادي يدعى علي الذاري. كما قتل قيادي حوثي كنيته «أبو نصر»، وعدد من مرافقيه في هجوم للمقاومة في مدينة زبيد جنوب محافظة الحديدة الساحلية. وفي عدن، قتل شاب في العشرينيات بانفجار عبوة ناسفة تم زرعها من قبل مجهولين في طريق رئيسي غرب المدينة. في حين أفشلت السلطات محاولة مسلحين اقتحام مقر البحث الجنائي في أمن عدن بمديرية خورمكسر لإخراج عدد من المحتجزين الخارجين عن النظام والقانون. وتمكن خبراء متفجرات من إبطال مفعول عبوات ناسفة تم زرعها في البوابة الرئيسية لمبنى إدارة التربية والتعليم في منطقة تبن بمحافظة لحج. وقال مصدر لـ«الاتحاد» إن مجهولين قاموا بإعداد عبوات ناسفة عبارة عن إسطوانات غاز مزودة بأسلاك كهربائية وأداة للتفجير، وأن الموظفين اكتشفوا هذه العبوات وقاموا بإبلاغ أجهزة الأمن الذين أرسلوا خبراء متفجرات وقاموا تفكيكها وإبطال مفعولها.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا