• الأربعاء 07 رمضان 1439هـ - 23 مايو 2018م

لجنة الانضباط باتحاد الفروسية تعقد اجتماعها الأول

الريسي: الإمارات الأولى عالمياً في تنظيم ولوائح سباقات القدرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 27 ديسمبر 2017

أبوظبي (الاتحاد)

عقدت لجنة الانضباط باتحاد الفروسية والسباق أول اجتماع لها برئاسة المستشار محمد سلمان الصابري وعضوية كل من محمد أحمد الشحي، وشعيب حسين الحمادي، للنظر في الاعتراضات المقدمة من قبل بعض المدربين للبت في المخالفات التي على إثرها تم إيقافهم، واطلعت اللجنة خلال اليوم الأول على عشر قضايا مختلفة تتعلق بالعديد من أنشطة الفروسية.

وأكد اتحاد الفروسية أن هذه الخطوة تهدف لتفعيل دور لجنة الانضباط، وتأتي في إطار السعي المستمر والحثيث للاتحاد لنشر أهدافه وخططه في حماية الخيل من الإيذاء البدني أو المنشطات، وهي أهداف ومبادئ راسخة يتشاركها الجميع، وتعتبر دستوراً لكل محبي وممارسي رياضات الفروسية كافة، كذلك وأن المنافسات المحلية والدولية في كل قرى ومدن القدرة في الإمارات عن طريق منظومة اتحاد الفروسية والسباق تهدف لنشر مبدأ الشفافية والوضوح.

كما تأتي خطوة تفعيل لجنة الانضباط حفاظاً على حقوق المتنافسين والمدربين والفرسان وإحقاق الحق في أي نزاع أو خلاف يقع في مضمار السباق أو في أي شكل من أشكال المنافسة. وأكد اللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي رئيس الاتحاد أن قرارات اللجنة تأتي في مصلحة الفروسية بشكل عام ورياضة القدرة والتحمل بشكل خاص، وتسعى دائماً لتحسين بيئة الرياضة بشكل مستمر لتظل دائماً في القمة، كما شكر القيادة الرشيدة على دعمهم الدائم والمستمر لرياضة الفروسية حتى أصبحت الإمارات الرقم الصعب على مستوى العالم.

وأضاف: الإمارات هي الأولى في سباقات القدرة من حيث التنظيم وسن اللوائح وتطويرها، وهو أمر يدعو للفخر، وأكد أنه تقرر في الاجتماع الأخير لأعضاء الاتحاد تحديث منظومة ومعاملات اتحاد الفروسية إلكترونياً في كل الخدمات لتكون موجودة على الهواتف الذكية.

من جانبه، قال الدكتور غانم محمد الهاجري الأمين العالم للاتحاد إن قرارات الاتحاد تتسق مع القوانين الدولية بما يخدم فروسية الإمارات، فيما أفاد أديب عبدالكريم الحمادي المدير التنفيذي بالإنابة للاتحاد بأن العمل جار على قدم وساق لتطوير منظومة الاتحاد بشكل مستمر بما يخدم رياضات الفروسية والاستماع الدائم للمدربين والفرسان والتواجد المكثف في المحافل والسباقات المحلية والعمل على التطوير الدائم والتحديث المستمر لهذه الرياضة التي هي جزء من الموروث والثقافة الإماراتية.

وأشاد بعض المدربين من الحضور بالتطور الهائل والسريع في رياضة القدرة والتحمل وإضافة الجزء الخاص بالاعتراض إلى قرارات الاتحاد الخاصة بالتجاوزات التي تستدعي الغرامة والإيقاف وأفادوا بأن إضافة الاعتراض إلى قرار الاتحاد كان أمراً مطلوباً من المدربين كافة لما لها من أثر طيب في إعطاء الحق للجميع في التأكد من أسباب المخالفة ومعاقبة المخطئين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا