• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

مسيرة أبو الهول في «أفراد أسهموا في بناء دبي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 26 فبراير 2016

وصفت الأديبة إيزابيل أبو الهول، مديرة مهرجان طيران الإمارات للآداب، إمارة دبي في سبعينيات القرن الماضي بأنها كانت "مكاناً مثالياً يشعر أفراد كافة الجاليات المقيمة على أرضها بأنهم في وطنهم"، وقالت: "كانت دبي كما هي اليوم تحتضن روح المبادرة وتتبنى الأفكار البناءة، وتمثل نموذجاً رائعاً للعمل من دون أي عقبات، بفضل دعم المغفور له بإذن الله الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم.

واستعرضت في جلسة ثقافية نظمها نادي "كابيتال كلوب" دبي، ضمن سلسلة "أفراد أسهموا في بناء دبي" قصة نجاحها وتأسيسها مهرجان طيران الإمارات للآداب، حيث أرجعت أبو الهول الفضل في نجاحها إلى والديها، وعشقهما للقراءة، وحرصهما على وجود الكتاب داخل المنزل، ووضعه في متناول أفراد العائلة، واصطحابهما لها في زيارات دورية إلى المكتبة، ما ساعد على ظهور ميولها الأدبية وشغفها بالقراءة منذ نعومة أظفارها، ولاسيما قصص الروائي المفضل لديها إرنست همنغواي.

وتحدثت أبو الهول التي جاءت إلى دبي عام 1968، لتلتحق بزوجها، عن وقوعها في حب هذه الإمارة الجميلة، ومساهمتها في تأسيس مدرسة الاتحاد الخاصة بدبي.

وعرجت على إطلاق مكتبة المجرودي، التي بدأت متجراً لبيع الألعاب التعليمية، قبل أن تتحول الفكرة إلى تأسيس مكتبة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا