• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

الأمهات المصابة «بالذئبة الحمراء»

أطفالهن .. أكثر عرضة للإصابة باضطرابات طيف التوحد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 21 أغسطس 2015

Ihab Abd Elaziz

أبوظبي (الاتحاد)

كشفت دراسة علمية حديثة أشرف عليها فريق من الباحثين بكندا عن معلومات جديدة وخطيرة تهم السيدات المصابات بمرض «الذئبة الحمراء»، بخصوص بعض التأثيرات الصحية الضارة التي قد تلحق بأطفالهم جراء الإصابة بهذا المرض.

وأشار الباحثون خلال مشاركتهم في المؤتمر العلمي الذي عقدته الكلية الأميركية لأمراض الروماتيزم مؤخراً في مدينة سان دييجو ، إلى أن الأطفال المولودين للأمهات المصابة بمرض «الذئبة الحمراء» أكثر عرضة للإصابة باضطرابات طيف التوحد بمقدار الضعف، مقارنة بالأطفال الذين لا تعاني أمهاتهم من هذا المرض.

ويُعد مرض «الذئبة الحمراء» أحد الأمراض الالتهابية المزمنة والمناعية الخطيرة، التي تهاجم الجهاز المناعي لجسم الإنسان، وتلحق ضرراً كبيراً ببعض الأنسجة السليمة مثل البشرة أو المفاصل أو الرئتين أو الكليتين أو المخ، وهو ما يؤدى لحدوث الالتهابات والتقرحات، ويصيب المرض بشكل أكثر شيوعاً النساء في عمر العشرينيات والثلاثينيات، ومن أكثر الأعراض انتشاراً الطفح الجلدي والتهابات المفاصل.

وكشفت النتائج، التي شملت 719 طفلاً مولودين لـ 509 أمهات من المصابين بمرض الذئبة الحمراء، وكذلك 8493 طفلاً مولودين لـ 5824 أماً غير مصابة بالمرض، أن خطر إصابة الأطفال بمرض التوحد ارتفعت بنسب تزيد على الضعف، بين الأطفال المولودين للأمهات المصابة بالذئبة، وكما أن أعراض اضطرابات طيف التوحد تظهر بشكل أسرع.

وأضاف الباحثون: إن الأم المصابة بالذئبة الحمراء يجب أن تكون على اتصال دائم مع طبيبها الخاص حال استهداف للحمل، بحيث يختار لها الفترة الأقل نشاطاً من مرض الذئبة كي تستهدف فيها الحمل، مع مراقبة جميع الأدوية التي تحصل عليها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا