• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

بعض العائلات تحن إليها رغم توافر البدائل

«الأحواض»..سباحة إلى الزمن الجميل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 21 أغسطس 2015

موزة خميس

موزة خميس (دبي)

رغم عدم توافر وسائل ترفيه بالشكل الكافي للأسرة الإماراتية في فترة الصيف، في فترة ما قبل قيام دولة الاتحاد، ورغم عدم وجود أحواض أو برك سباحة بالشكل المتعارف عليه حالياً، كان الأهالي يجدون متعة في الذهاب إلى أماكن توفر المياه العذبة، كي يمارسوا هواية السباحة للتخفيف من وطأة الحر في الصيف.

وكان الرجال يذهبون مبكراً إلى مزارعهم الصغيرة للعناية بالمزروعات، وما أن ينتهوا من العمل، حتى يلقوا بأنفسهم في مجرى الأفلاج أو الأحواض المائية البدائية، كي يستظلوا بها من شدة الحر.

وفي بعض الأوقــات التي لا توجد فيها أعمال لديهم، كانوا يصطحبون أطفالهم ويذهبـــون إلى تلك الأحواض المائية «أماكن تجمع المياه» التي كانت تسري في الأفلاج للوصول إلى المزارع المختلفة، وذلك لقضاء أوقات ممتعة في السباحة، حيث لم تكن هناك وسائل للترفيه بالشكل الكافي كما نرى اليوم.

وبالنسبة للنساء كان لهن حظ من تلك الرفاهية، حيث كان من المتعارف عليه بين كل أهالي الإمارات، ألا يتواجد الرجال في أماكن الحيضان أو الأفلاج وبرك المياه، في الوقت الذي تخرج فيه الأمهات والفتيات والأطفال لينعموا بالمياه الباردة.

طقوس خاصة ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا