• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  11:18    تركيا.. هناك مؤشرات على أن هجوم اسطنبول نفذه حزب العمال الكردستاني    

علموا العالم

جون ريلي.. مكتشف «الأرجون»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 21 أغسطس 2015

أبوظبي (الاتحاد)

جون وليام سترت ريلي، والمعروف بلقب اللورد ريلي، ولد في 12 نوفمبر 1842 في لانكفورد كروف بإنجلترا، وتوفي في 30 يونيو 1919.

ورالي هو فيزيائي إنجليزي حصل على جائزة نوبل في الفيزياء سنة 1904 بفضل اكتشافه بالتعاون مع الكيميائي وليام رامزي لعنصر الأرجون، والذي هو أحد الغازات الخاملة وموجود في الغلاف الجوي. كان والده البارون رايلي الثاني من كبار مالكي الأراضي في الإقليم، كانت صحته معتلَّة، مما أدى إلى تقطُّع في دراسته. وكان تلميذاً عادياً التحق بكلية «ترينتي» في جامعة كامبريدج عام 1861، حيث درس الرياضيات تحت إشراف «إدوارد روث» وتأثر كثيراً بالرياضي الكبير «ستوكس» صاحب الكرسي اللوكاسي في ذلك الوقت، وغدا طالباً متفوقاً في الجامعة وتخرج فيها عام 1865 محرزاً المركز الأول.

واجه «رايلي» بعد تخرجه خياراً صعباً، إذ إنه كان وريث والده في لقب لورد، ولم يعرف لعائلته اهتمامات علمية من قبل، ولكنه صمم على تكريس حياته للعلم فاشترى بعض التجهيزات وأسس مختبراً خاصاً به وراح يجري فيه تجارب فيزيائية، وانتخب عضواً في كلية ترينتي عام 1866، وتوصل «رايلي» في عام 1871 إلى نظرية انتثار الضوء التي قدّمت أول تفسير صحيح للون السماء الأزرق، وبعد زواجه أخذ يعاني من التهاب في المفاصل كاد أن يقضي على نشاطاته العلمية، فنصحه الأطباء بزيارة مصر، حيث مكث هناك بضعة شهور. وفي عام 1879 خلف «ماكسويل» في تدريس الفيزياء التجريبية في كمبريدج، حيث طوَّر مناهج «الفيزياء التجريبية في مجالات الحرارة والكهرباء والمغناطيسية وخواص المواد والضوء والصوتيات».

حاز «رايلي» على عدد كبير من الجوائز والأوسمة إلا أن أهمها كان حصوله على جائزة نوبل في الفيزياء لاكتشافه عنصر الأرجون عام 1894. وقد جاء هذا الاكتشاف نتيجة تجارب قام بها بهدف حساب الكتل الذرية النسبية للآزوت؛ إذ وجد «رايلي» فرقاً بين كثافة الآزوت الجوي وكثافة الآزوت الموجود في غاز النشادر وكان هذا الفرق أكبر من ارتيابات القياسات، وفسره رايلي بوجود غاز أثقل من الآزوت في الهواء قام بعزله. ولخمول الغاز المكتشف كيميائياً فقد سمي بالأرجون، واشتق هذا الاسم من كلمة أركوس اليونانية وتعني خاملاً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا