• الثلاثاء 06 رمضان 1439هـ - 22 مايو 2018م

دراسة: الرضاعة الطبيعية ترفع معدل ذكاء الأطفال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 يناير 2013

و ا م

كشفت دراسات حديثة نشرتها كلية الطب في جامعة جاغيلونيان في بولندا عن الفائدة الإيجابية للرضاعة الطبيعية في رفع نسبة معدل الذكاء للأطفال الذين يتغذون بحليب الأم لمدة تصل إلى 3 أشهر حيث يتمتعون بمعدل ذكاء يزيد بـ2,1 نقطة عن الأطفال الذين يتناولون الحليب الصناعي.

وأشارت الدراسة إلى أن الأطفال الذين يتناولون حليب الأم لستة أشهر سجلوا معدل ذكاء أعلى بفارق 2,6 نقطة ..فيما سجل الأطفال الذين يتغذون بحليب الأم لأكثر من ستة أشهر فرقا بـ 3,8 نقطة ما يشير إلى ارتباط طول مدة الرضاعة الطبيعية بارتفاع معدل الذكاء.

تأتي هذه النتائج تأكيدا للدراسات السابقة التي أشارت إلى ارتباط الرضاعة الطبيعية بارتفاع مستوى الوظائف الفكرية لدى الأطفال بحيث استندت الدراسات إلى بحوث واسعة حول الرضاعة الطبيعية أجريت على حوالي 14 ألف طفل تمت مراقبة نموهم الفكري على مدى 3 سنوات.

وأشارت النتائج إلى أن الأطفال الذين تغذوا بالرضاعة الطبيعية منذ الولادة مع الالتزام بمعايير "مبادرة صديقة للطفل" سجلوا معدل ذكاء يصل إلى 7,5 نقطة عن معدل ذكاء الأطفال الذين تناولوا الحليب الصناعي.

وقالت الدكتورة حصة خلفان الغزال مدير اللجنة التنفيذية لحملة "الشارقة إمارة صديقة للطفل" إن نمو مستوى الذكاء مرتبط إلى حد ما بالعوامل الوراثية والبيئة التي ينمو فيها الأطفال وإن مثل هذه الحقيقة العلمية تظهر بشكل غير قابل للشك أن الرضاعة الطبيعية لفترة أطول تعزز من مستوى النمو الفكري للطفل.

ونوهت مدير اللجنة التنفيذية لحملة "الشارقة إمارة صديقة للطفل" إلى أن اللجنة تحرص على نشر الوعي حول الفوائد البدنية العديدة للرضاعة الطبيعية وأن مثل هذه الدراسات العلمية تبعث الطمأنينة لدى الأهل لعلمهم بأن للرضاعة الطبيعية فوائد عاطفية وذهنية أيضا خاصة وأن الأبحاث التي أجريت على أطفال أشقاء أكدت على الارتباط بين الرضاعة الطبيعية والنمو الفكري للطفل.

وأشارت الدكتورة حصة خلفان الغزال إلى أنه من المرجح أن يعود الارتفاع في مستوى ذكاء الطفل إلى مجموعة من العوامل المادية والعاطفية ..أي الخصائص الغذائية الموجودة في حليب الأم مع العلاقة المباشرة بين الطفل وأمه خلال فترة الرضاعة الطبيعية خاصة وأن أي شيء يؤثر على الأم من شأنه أن ينعكس بالاتجاه ذاته على الطفل أيضا.

وأضافت أن اللجنة عملت على تحفيز الأماكن العامة والمستشفيات والحضانات في الشارقة لتصبح أماكن صديقة للأم مما يجعلها بالتالي أماكن صديقة للطفل أيضا، مؤكدة على ضرورة أن تنظر الأمهات إلى فترة الرضاعة على أنها فترة إتقان حيث من شأن عملية الرضاعة أن ترسي الدعائم لرفع مستوى الطفل في حياته العلمية والمهنية.

وتوقعت مدير اللجنة التنفيذية لحملة "الشارقة إمارة صديقة للطفل" أن تسهم هذه النتائج في تغيير نظرة الأمهات للرضاعة الطبيعية بعد أن بات معلوما أن فوائد الرضاعة الطبيعية لا تقف فقط عند حد الفوائد البدنية كالحماية من الأمراض بل تتعداها لتوفر فوائد عاطفية فكرية من شأنها أن تؤثر إيجابا على المجتمع والوطن ككل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا