• الأربعاء 09 شعبان 1439هـ - 25 أبريل 2018م

ماذا يدور في عقول المدربين؟!

دفتر بونياك.. و«مذكرة» زاكيروني.. وأجندة يورسيتش !

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 26 ديسمبر 2017

الكويت (الاتحاد)

ماذا تحتوي المذكرات والأوراق والأجندات التي يحملها مدربو منتخبات خليجي 23،؟ سؤال يفرض نفسه بقوة على كل من تجول بين مقرات إقامة الفرق، حيث ترى مدرباً في يده أوراقا، وأخر يحمل دفتراً، وثالثا يسير وفي يديه شنطة أو أجندة، لا تفارقه. بونياك مدرب الكويت، حريص على اصطحاب دفتره الخاص، أو ما يسمى بـ «الكشكول»، والذي يكون في يده أينما حل وارتحل، ولا يتركه إلا في المباريات، حيث يسلمه لمساعده، أما زاكيروني، فهو يسجل ما يجول بداخله على مدار اليوم وخلال التدريبات على أوراق صغيرة، ويترك لمساعده مهمة تجميعها في ملفات أكبر، تشمل خططا وتقسيمات وأسماء وتقييم لاعبين، فيما كان مدرب المنتخب السعودي، يورسيتش، أكثر المدربين حرصاً على وسائل تدوين كل ما يتعلق بفريقه وباقي الفرق الأخرى، في أجندة خاصة، بينما يمسك باقي مساعدوه أوراقاً ودفاتر لم تخل من صور لاعبين وأرقاماً ومعلومات. وفي الصباح ببهو الفندق، يمكنك أن تلمح اجتماعاً سريعاً لمدرب مع أحد مساعديه، بينما لا يخلو الاجتماع، من تلك الأجندة الخاصة، والأوراق المدون عليها تعليمات وبرامج، فهل هي مجرد ملاحظات فنية، وخطط للعب وتكتيكات تنفذ داخل الملعب، أم أسرار فنية وإدارية، تتعلق بمنتخبات البطولة. ويجيب بونياك مدرب الكويت قائلاً: كل الأفكار يجب أن تدون، هناك تكتيك، وخطط وتدريبات، وملاحظات فنية خلال المباريات، ومتطلبات يحب أي مدرب أن يمنحها للاعبين في التدريبات والمباريات، وهي كلها تفاصيل هامة، فيجب تدوينها حتى لا تتوه في زحمة جدول التدريب المزدحم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا