• الخميس 10 شعبان 1439هـ - 26 أبريل 2018م

اتهم الأندية بالتسبب في ضياع الحلم

فؤاد أنور: كثرة المال أفسدت لاعبينا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 26 ديسمبر 2017

الكويت (الاتحاد)

شدد فؤاد أنور، نجم المنتخب السعودي الأسبق، على أن مشكلة غياب اللاعبين بدول الخليج عن الاحتراف الخارجي في أوروبا، تعود إلى عدم وجود الطموح الكافي لديهم لخوض التجربة، وقال: المشكلة فينا ومجتمعاتنا، والأندية التي تغري اللاعبين بالمال، وكيف تريد من لاعب يتقاضى 15 مليون درهم سنوياً، أن يترك الدوري في بلاده، ويبحث عن نادٍ أوروبي يمنحه 100 ألف دولار، أي ما يعادل 360 ألف درهم سنوياً.

وقال: اللاعب الخليجي يعامل نجماً بين الصفوة من المجتمع، بينما في أوروبا يواجه صعوبات وتحديات بصفة يومية، مطالب بالتغلب عليها والتفوق على نفسه.

وشدد أنور على أن كثرة المال وراء إفساد اللاعب الخليجي، وحمل المسؤولية لإدارات الأندية بدوريات الخليج، وقال: يعرض ناد أوروبي مليون دولار مناصفة بين اللاعب وناديه الخليجي، أو حتى مليوني دولار، ويرفض النادي بحجة احتياجه لجهود اللاعب في المنافسة المحلية، ويهدر فرصة السماح لموهوب يمكن أن يثقل موهبته، ويحقق النجاح ويفيد منتخب بلاده، والسبب نظرة قاصرة وضيقة لإدارات الأندية في دول الخليج، وهذا الأمر يتكرر في السعودية والإمارات تحديداً.

وأضاف: لا أحد يستوعب أنه يخدم الوطن، حال السماح للاعبين بالاحتراف الخارجي، بل يفكر فقط في الدوري المحلي وينظر دائماً تحت أقدامه فقط.

وقال: سبق وأن خضت تجربة احترافية في الصين، لكن كثيرين لم يعرفوا أن لاعبي جيل 94 تلقوا عروضاً أوروبية عدة، ولكن صدر قرار داخلي وقتها، بعدم احترافنا بالخارج، وشكل القرار ضربة قاضية للاحتراف السعودي، لأنه حرم الجيل الذهبي، من الهجرة الخارجية، وترك انطباع يفيد الأجيال التي جاءت من بعدنا أيضاً، وفي تلك الفترة تلقى ما لا يقل عن 10 لاعبين من المنتخب السعودي عروضاً للاحتراف في أوروبا.

وأضاف: في الوقت الحالي من الصعب أن يتكرر الأمر، لأن دول العالم كلها تقدم لاعبين محترفين لأوروبا، التي عادة ما تختار لاعبيها من أميركا اللاتينية، أو من عرب شمال أفريقيا، لأنهم يتأقلمون سريعاً مع الظروف والبيئة الأوروبية، بينما اللاعب الخليجي لا يمكنه ذلك، لأنه غير ملتزم، ولا يمكنه أن يلتزم بمتطلبات الاحتراف، من حيث الاستيقاظ المبكر والالتزام بمواعيد نوم معينة وهكذا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا