• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

«داعش» يشوه سماحة الدين

الإسلام .. نموذج حضاري في التعامل مع أصحاب الديانات الأخرى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 26 فبراير 2016

حسام محمد (القاهرة)

تنظيم داعش الإرهابي يتبنى حملة ممنهجة لما وصفه بنشر الإسلام في أوساط غير المسلمين في المناطق التي يسيطر عليها، وعملاء ومقاتلو التنظيم يهددون غير المسلمين باعتناق الإسلام بقوة السلاح ما دعا بعض أعداء الإسلام إلى أن يروجوا لما زعمه الكثيرون من قبل أن الإسلام انتشر بحد السيف.

حقيقة بديهية

يقول الدكتور محمود حمدي زقزوق وزير الأوقاف المصري الأسبق: داعش لا يمت للإسلام بصلة، وهذه حقيقة بديهية أكدها كل علماء الدين والمرجعيات الإسلامية في الشرق والغرب، ولكن للأسف فإن أعداء الإسلام الذين يتحينون الفرص لتوجيه سهامهم المسمومة تجاه الدين الحنيف وجدوا في ممارسات ذلك التنظيم الإرهابي فرصة لترديد مزاعمهم أن الإسلام انتشر بحد السيف، وهذا غير صحيح على الإطلاق، فالإسلام انتشر وسيبقى بإن الله تعالى إلى يوم الدين بالحسنى وليس بالقوة.

والواقع يؤكد أن العناصر التكفيرية والإرهابية المتلبسين بلباس الدين الإسلامي والجهلة بمضامينه الحقيقية أو الحاقدين عليه فهموا التاريخ الإسلامي بصورة خاطئة ولم يقرؤوا محاوره بصورة صحيحة، فنظرة إلى تاريخ الإسلام ودخوله إلى كل دول العالم سنجد أن أكثر من ثمانين في المئة ممن اعتنقوا الإسلام ودخلوا فيه من ديانات أخرى من خلال الدعاة المسلمين الذين استخدموا لغة الوسطية والسماحة في دعوتهم للدين الحنيف أو من خلال احتكاكهم بالتجار المسلمين واكتشافهم أن هؤلاء في أمانتهم وسماحتهم في البيع والشراء إنما ينطلقون من قيم وتعاليم الدين الإسلامي، ورغم أن هؤلاء التجار لم يكونوا مبشرين أو دعاة للدين، بل كانوا تجاراً يبحثون عن الرزق، غير أنهم ساهموا في نشر الإسلام واللغة العربية، حيث كان السلوك الشخصي لهم في البلاد التي حلوا بها وما امتازوا به من أمانة وصدق، قد اجتذب أهالي البلاد الوثنيين التي نزلوا بها وإضافة إلى التجار كان دور العلماء والدعاة الذين يدعون إلى الإسلام بالحكمة والموعظة الحسنة والتاريخ يؤكد لنا أن الفتوحات الإسلامية لم تصل مثلاً إلى كثير من الدول الأفريقية ورغم ذلك فهناك دول بها نسب مسلمين مرتفعة للغاية، وكذلك لم تصل الفتوحات لكثير من دول أوروبا أو للأميركيتين ورغم ذلك ينتشر الإسلام هناك بصورة متميزة وهو ما ينفي كل تلك الادعاءات من جذورها.

رسالة خاتمة ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا