• الاثنين 10 ذي القعدة 1439هـ - 23 يوليو 2018م

مخطط لتهويد باب العامود المدخل الرئيس للأقصى و«الليكود» يبحث فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

مشروع لبناء مليون وحدة استيطانية في القدس والضفة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 26 ديسمبر 2017

علاء الشهراوي، عبدالرحيم حسين (القدس المحتلة، رام الله)

أعلن وزير الإسكان والبناء بدولة الاحتلال يؤاف غالانت أمس، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربية، بما فيها القدس، خلال الأعوام الـ20 المقبلة، وذلك غداة كشف المسؤول نفسه، البدء بالترويج لخطة استيطانية كبيرة لتهويد مدينة القدس ومحيطها، تشمل بناء 300 ألف وحدة سكنية وتجهيز بنى تحتية تتعلق بالنقل والمواصلات والمناطق التجارية.

وفيما تحدثت مصادر عبرية عن خطة موازية، لتغيير معالم باب العامود، وتوسيع مستوطنة «جيلو»، كشف حزب رئيس وزراء الاحتلال «الليكود» أمس، أنه سيجتمع الأحد المقبل للتصويت على قرار فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة الغربية، بعد الحصول على التوقيعات اللازمة من أعضاء وقيادات الحزب.

وأشار غالانت في تصريحات للقناة الإسرائيلية العاشرة إلى أن نسبة 20 إلى 30% من الوحدات السكنية المقترحة للـ20 سنة المقبلة، ستقام بمدينة القدس، الأمر الذي اعتبرته وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية تطبيقاً لإعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب أن القدس عاصمة لدولة الاحتلال.

وقال الوزير الإسرائيلي، إن البناء لن يشمل حدود القدس الحالية، بل مناطق فيما أسماه «مشروع القدس الكبرى والقدس الغربية»، مثل مستوطنات معاليه أدوميم (شرق القدس) وغوش عتصيون (جنوب) وجفعات زئيف (شمال غرب) وعناتوت (شمال). والقدس الكبرى مشروع إسرائيلي يهدف إلى ضم مستوطنة معاليه أدوميم الواقعة شرق مدينة القدس المحتلة وإحدى أكبر مستوطنات الضفة، إلى المدينة والاستيلاء على 12 ألف دونم (دونم يعادل ألف متر مربع) تمتد من أراضي القدس الشرقية حتى البحر الميت (شرق)، كجزء من مشروع لفصل جنوب الضفة عن وسطها. وأوضح الوزير الإسرائيلي أن هدفه من الخطة الاستيطانية الجديدة إقامة وحدات سكنية على أراضي مدينة القدس الموحدة «عاصمة إسرائيل»، حسب زعمه.

وبدوره، كشف المهندس المنفذ لخطة وزارة الأمن الداخلي، وشرطة الاحتلال لتغيير معالم باب العامود بالقدس المحتلة، تفاصيل مشروع تهويدي، مشيراً إلى أنه سيبنى 3 أبراج عسكرية متوسطة الارتفاع. ... المزيد