• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

الحظ يعاند «الزعيم» في عقر داره

زلاتكو يتحمل المسؤولية ويأمل التعويض في الدوحة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 26 فبراير 2016

صلاح سليمان (العين)

خرجت معظم جماهير العين من ملعب هزاع بن زايد مساء أمس الأول وهي راضية تماما عن المستوى الفني الطيب الذي قدمه فريقها أمام الجيش القطري في بداية مشواره في بطولة الأندية الآسيوية، ولكنهم شعروا بالحزن لخسارة «الزعيم» التي ما كان يستحقها والتي عزاها الكثيرون لسوء الطالع الذي كان اللاعب رقم 12 في صفوف الفريق المنافس، حارماً المهاجمين من استثمار الكم الهائل من الفرص «السهلة» التي تهيأت لهم أمام مرمى الفريق الضيف.

ولكن وبالرغم من فقدان العين أول ثلاث نقاط، إلا أن الأمل ما زال معقوداً على تواجد «الزعيم» في صلب المنافسة والعودة مجدداً إلى وضعه الطبيعي، وحصد النقاط التي تمنحه فرصة التأهل إلى المرحلة المقبلة خاصة أن الوقت ما زال مبكراً.

من ناحيته أكد الكرواتي زلاتكو مدرب العين أنه يتحمل مسؤولية الخسارة التي تعرض لها «الزعيم» أمام الجيش القطري كونه المسؤول الفني الأول عن إعداد اللاعبين، واختيار عناصر التشكيلة الأساسية وإيجاد الحلول ووضع الخطة لكل مواجهة، مشيراً إلى أنه يساند لاعبيه ولا يبحث عن أعذار، ويرفض أن يحمل أيٍ من لاعبيه نتيجة الجولة الأولى، ولا يفكر بطريقة سلبية لمجرد أنهم خسروا آخر مباراتين بعد مشوار طويل من الانتصارات، كما اعترف أن الفريق يمر بمرحلة صعبة تتطلب وقفة جماعية من كل العناصر، لافتاً إلى أنه سيعمل على مضاعفة الجهود وترتيب أوراق الفريق مجدداً ليعود إلى سكة الانتصارات.

وقال إن عليهم التعلم من هذا الدرس وأن فريقه قدم أداءً طيباً خاصة في الحصة الثانية إلا أن الحظ عاند لاعبيه الذين حصلوا على جملة من الفرص على مدار الشوطين، لم ينجحوا في ترجمتها إلى أهداف لسوء الحظ الذي لازمهم في هذه المواجهة بينما سجل الفريق الضيف هدفيه من خلال ثلاث فرص فقط أتيحت له طوال زمن اللقاء.

ووعد مدرب العين الجميع بأنه وجهازه الفني سيحرصان خلال الأيام المقبلة على معالجة كل الأخطاء، سعياً لبلوغ المبتغى وتحقيق الأهداف المرسومة هذا الموسم، والعودة من العاصمة القطرية الدوحة بكامل النقاط في لقاء الإياب الذي يضعه في مواجهة جديدة أمام منافسه فريق الجيش يوم الأربعاء المقبل.

واعترف زلاتكو خلال حديثه في المؤتمر الصحفي عقب اللقاء بالدعم الذي توفره الجماهير العيناوية ومساندتها المتواصلة لفريقها في كل الظروف، مشيرا الى أنه يتفهم كذلك الأسباب التي أدت إلى حزنهم وغضبهم، مؤكداً في الوقت نفسه أنهم متفائلون بحصد النتائج المأمولة، خاصة أن الفريق يضم كوكبة من العناصر المتميزة القادرة على التفوق وبلوغ النجاح، وطالب الجميع بعدم الركون إلى اليأس مبيناً أن فرصتهم في التأهل للمرحلة المقبلة ما زالت قائمة، وأنهم في حاجة لحصد عشرة نقاط لتحقيق هذا المسعى.

وحول غياب الفاعلية الهجومية مع وجود ثغرة في الجهة اليمنى في الخط الخلفي خاصة في الشوط الأول استغلها المنافس في هز الشباك، قال: «التغطية لم تكن بالدرجة المطلوبة ما أوجد الأخطاء، واستراتيجيتنا تعتمد على العمل الجماعي وأن يؤدي كل لاعب الدور المنوط به في حالتي الدفاع والهجوم. لقد طالبت اللاعبين بالحذر من اللاعب رشيدوف الذي يلعب على جهة اليسار ومن زميله حمدالله عبدالرزاق إلا أن ذلك لم يحدث».وتابع:«كرة القدم ليست 90 دقيقة فقط وإنما تحضير بدني وفني وذهني وأكل صحي ونوم مبكر وأسلوب حياة للاعب المحترف قبل وأثناء وبعد التدريب، وعليه يتوجب علينا العودة إلى وضعنا الطبيعي لتحقيق الطموحات التي ترضي الجميع».

ورفض زلاتكو المقارنة بين المهاجم البرازيلي دوجلاس والغاني أسامواه جيان، مؤكداً أن الأخير ينتمي حالياً لنادٍ آخر، مؤكدا أن دوجلاس يحظى بثقة الجهاز الفني مثله مثل أي لاعب يرتدي شعار العين، كما كان الحال سابقاً مع النيجيري إيمينيكي. وقال: «دوجلاس كان هدافاً للدوري الياباني وحل مكان الهداف المتميز جيان، ولكن في بعض المباريات فإن اللاعب قد لا يكون في يومه، ما يتطلب مساندته والوقوف بجانبه حتى يستعيد خطورته المعروفة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا