• الأربعاء 06 شوال 1439هـ - 20 يونيو 2018م

«التحالف» يدك المتمردين في صنعاء وصعدة وحجة

«الشرعية» تحرر مناطق استراتيجية في تعز والبيضاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 02 فبراير 2018

عقيل الحلالي، وكالات (صنعاء، عدن)

توغلت قوات الشرعية اليمنية بدعم من التحالف العربي أمس في بلدة خدير بعد تحريرها كافة أجزاء بلدة الصلو جنوب شرق محافظة تعز مكبدة ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران نحو 15 قتيلا على الأقل. وقال الجيش اليمني في بيان «إن قواته المنضوية في اللواء 35 مدرع تمكنت من دحر الميليشيات من آخر مواقعها في نقيل الصلو، وتأمين النقيل (الجبل) بالكامل وصولاً إلى مدرسة النجاح، كما قامت بتمشيط المزارع المحيطة بقرية الاقيوس التي كانت تتمركز فيها آخر خلايا الحوثيين، وأكملت تقدمها إلى سائلة موقعة ومنطقة ورزان، أولى مناطق خدير.

وأكد قائد محور تعز اللواء الركن خالد فاضل أن الجيش بألويته العسكرية يواصل التقدم في أكثر من جبهة شرق وجنوب وشمال وغرب المحافظة، وقال خلال إشرافه على سير العملية العسكرية غرب تعز أن أبطال الجيش يتقدمون باتجاه جبل المنعم الاستراتيجي، المطل على الربيعي، غربي المدينة. وأشاد بانتصارات اللواء 35 مدرع وتطهير مدرسة النجاح، وانتصارات اللواء 22 التي تمثلت بالسيطرة على جبل الكريفات الاستراتيجي المطل على جبل السلال والجعشة شرقا.

وقال القائد الميداني في اللواء 35 مدرع، العقيد فؤاد الشدادي، إن قوات اللواء تواصل تقدمها لتحرير مديرية خدير بعدما حررت مديرية الصلو، لافتاً في تصريح إلى أن ميليشيات الحوثي زرعت بكثافة الألغام لمنع وإعاقة تقدم قوات الشرعية. كما تقدمت قوات أخرى مسنودة بطيران التحالف إلى بلدة الراهدة من بلدة كرش الحدودية بين محافظتي تعز ولحج. وحررت قوات الشرعية التبة السوداء شرقي جبل المنعم في غرب تعز إثر اشتباكات عنيفة مع الميليشيات.وقال متحدث في الجيش إن القوات حررت أيضا ثلاثة مواقع في جبل المنعم بعد هجوم من محورين، مؤكداً مقتل سبعة على الأقل من الحوثيين وجرح آخرين.

ودمر الطيران مواقع للمتمردين في جبل المنعم مُوقعاً خسائر بشرية ومادية. وسيمهد انتزاع جبل المنعم تحرير منطقة الربيعي الاستراتيجية غرب تعز. في وقت استمرت المعارك بين قوات الشرعية والميليشيات في جبهة جبل حبشي الغربية وفي الجبهة الشرقية حيث تقترب قوات الجيش من الوصول إلى منطقتي الجعشة والسلال.

وقتل قيادي في الميليشيات، بكمين لقوات الجيش في جبهة مقبنة غرب تعز. وقالت مصادر عسكرية ميدانية إن القيادي أدريس نصر علي غالب الشرعبي، لقي مصرعه بكمين لقوات الجيش في منطقة الورفة بمديرية مقبنة، لافتة إلى أن الشرعبي يعد من أبرز الوجهاء القبليين وكان يدعم بقوة حملات التجنيد للميليشيات. فيما أفاد موقع الجيش على موقعه الإلكتروني بمقتل أكثر من 150 حوثياً من أبناء حجة في المعارك الدائرة في تعز منذ أواخر الأسبوع الماضي. وذكر أن من بين القتلى قيادات ميدانية بينهم نجل وكيل وزارة التربية والتعليم بحكومة الميليشيات في صنعاء، عبدالله النعمي.

وتواصلت أمس المعارك بين قوات الشرعية والميليشيات في مديرية ناطع بمحافظة البيضاء وسط اليمن. وذكرت مصادر عسكرية أن قوات الجيش والمقاومة هاجمت مواقع للميليشيات بجبال الحمر وشعب صرام على أطراف ناطع وتمكنت من الاستيلاء على عدد من المواقع. كما دارت معارك شرسة بين الطرفين في منطقة أعشار وظهر فضحة بالقرب من مديرية الملاجم المجاورة، فيما استمرت قوات الشرعية بحصار جيوب للحوثيين في جبل كتاف على أطراف ناطع حيث قصف الطيران العديد من مواقع الميليشيات ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى. وقال قيادي في المقاومة إن مقاتلي الجيش والمقاومة أسروا عنصرين من الميليشيات حاولا التسلل إلى مجموعة من الحوثيين محاصرين في أحد المواقع بجبل كتاف.

وأكد قائد محور البيضاء قائد اللواء 117 مشاة التابع للجيش العميد عبدالرب الاصبحي عدم إصابة أي من أفراد اللواء وقوات الأمن الخاصة في معسكر ام ريش بمحافظة مأرب، بالصاروخ الذي اطلقته ميليشيات الحوثي على المعسكر. وأوضح في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية أن الصاروخ سقط في منطقة بعيدة من مقر اللواء وخالية من أي عناصر بشرية مدنية أو عسكرية ولم يسبب أي أضرار مادية. وقال «لن ترعبنا صواريخ الانقلابيين ولن تخيفنا وسنستمر في السير قدماً حتى تطهير الوطن من بقايا كهنوتهم وطغيانهم».

وشنت مقاتلات التحالف نحو 20 غارة على مواقع متفرقة لميليشيات الحوثي في صنعاء والعديد من جبهات القتال. وذكر سكان إن طيران التحالف شن خمس غارات على قاعدة الديلمي الجوية التي يسيطر عليها الحوثيون شمال العاصمة، فيما استهدفت غارة موقعاً في منطقة ضلاع ببلدة همدان. كما دمرت أربع غارات أهدافاً للميليشيات في حيس جنوب الحديدة، وأصابت غارتان هدفين في بلدة اللحية شمال المحافظة. ورصد مراقبون عسكريون غارات جوية للتحالف على مواقع للميليشيات في مديرية كتاف شمال شرق صعدة، في حين دمرت خمس غارات مواقع وتحركات للمتمردين في مدينتي حرض وميدي بمحافظة حجة الحدودية مع السعودية.