• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

تجهيز المستودعات اللازمة لتوفير مخزون من المواد الإغاثية

فريق «الهلال» يبحث الاحتياجات التنموية والخدمات البلدية في عدن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 20 أغسطس 2015

أبوظبي (وام)

واصلت هيئة الهلال الأحمر جهودها الإنسانية في محافظة عدن لتأمين عودة الحياة إلى ما كانت عليه قبل الأزمة اليمنية الراهنة وذلك بعد الهدوء الذي شهدته المدينة في الأيام القليلة الماضية.

ويعكف فريق الهيئة الإغاثي الموجود حاليا في عدن على تنفيذ مبادرات الهيئة لدعم الأوضاع الإنسانية في اليمن ويشرف على استقبال شحنات المواد الإغاثية المحملة على سفن الإغاثة الإماراتية إلى الشعب اليمني تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» وأوامر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس هيئة الهلال الأحمر.

وعقد الفريق الإغاثي سلسلة من الاجتماعات مع المسؤولين في قطاعات الصحة والتعليم والبلدية في عدن تم خلالها بحث إمكانية دعم هذه القطاعات الحيوية التي تأثرت بدرجة كبيرة نتيجة الأزمة الأخيرة ووقف على الاحتياجات المطلوبة في هذا الصدد توطئة لتوفيرها على وجه السرعة حتى تتمكن تلك القطاعات من تقديم خدماتها للأشقاء في اليمن كما كانت عليه قبل الأزمة.

وقام الفريق أيضاً بتجهيز المستودعات اللازمة لتوفير مخزون من المواد الإغاثية المتنوعة التي يحتاجها الشعب اليمني في ظروفه الراهنة. وفيما يخص جانب التعليم ناقش الفريق مع الجهات المختصة احتياجات القطاع الحالية والمستقبلية وعمليات إعادة تأهيل المدارس والمؤسسات التعليمية التي تضررت بسبب الأحداث، ووعدت الجهات اليمنية المختصة بمد الفريق بصورة عاجلة بكل المتطلبات التي تساعد على تهيئة البيئة الملائمة لبدء العام الدراسي من خلال تأمين المستلزمات والتجهيزات المدرسية تمهيداً لعودة الطلاب إلى مدارسهم ومواصلة تحصيلهم العلمي بعد الانقطاع بسبب الأزمة.

ووقف فريق الهلال الأحمر على متطلبات القطاع الصحي بعد لقائه المسؤولين المعنيين تمهيدا لتوفير الأدوية والمواد الطبية والمستلزمات التي تساعد في تعزيز خدمات الرعاية الصحية وإعادة الروح إلى هذا القطاع الذي فقد حيويته بسبب الأضرار التي لحقت به، وفيما يخص تعزيز الخدمات البيئية في عدن بحث الفريق مع السلطات البلدية المعنية الدور الذي يمكن أن تضطلع به هيئة الهلال الأحمر في عمليات إصحاح البيئة والحد من تداعياتها الصحية على السكان هناك.

جدير بالذكر أن هيئة الهلال الأحمر الإماراتي تعتبر من المنظمات الإنسانية القليلة التي لها تواجد قوي حاليا في اليمن لتقديم الدعم المباشر لأبناء الشعب اليمني الذين تضرروا بشدة نتيجة الأحداث التي تشهدها الساحة اليمنية خاصة في محافظ عدن وما جاورها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض