• الجمعة 07 ذي القعدة 1439هـ - 20 يوليو 2018م

لاعبو اليمن لجماهيرهم: سامحونا!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 25 ديسمبر 2017

الكويت (الاتحاد)

سادت أجواء من الحزن والتأثر داخل بعثة المنتخب اليمني، بعد خسارته الكبيرة في المباراة الأولى برباعية كاملة، بعد أن كان اللاعبون يمنون النفس بانطلاقة إيجابية، وتقديم صورة مشرفة تسعد جماهيرهم، وتخفف عنهم الوضع الصعب الذي تعيشه اليمن في هذه الفترة، وحرص اللاعبون ومسؤولو المنتخب على تقديم اعتذاراهم إلى جماهيرهم، مع التشبث بأمل تقديم الأفضل في المباراتين المقبلتين، رغبة في رد الجميل للجمهور الذي اصطف وراءهم في المدرجات لرفع المعنويات وتقديم الدعم المعنوي اللازم.

وقال أحمد السروري لاعب المنتخب: «نعتذر لجماهيرنا التي كانت تنتظر مشاركة إيجابية في هذه البطولة، ليُخفف عنها الوضع الصعب الذي تعيشه اليمن، حيث سعينا إلى الظهور بصورة مشرفة في هذه البطولة، إلا أن رهبة البداية أثرت علينا وتلقينا ثلاثة أهداف في الشوط الأول حسمت النتيجة للمنافس».وأضاف أن لاعبي اليمن لن يستسلموا ويرفعوا الراية مبكراً، وسيحاولون بذل أقصى ما عندهم في المواجهتين المقبلتين أملاً في تحقيق نتيجة إيجابية، مشيراً إلى أنه لا مستحيل في كرة القدم. وبدوره أكد محمد بارويس، لاعب منتخب اليمن، أنه يشعر بالأسف للخسارة الكبيرة التي مني بها منتخب بلاده في الافتتاح، لأن اللاعبين كانوا متحفزين لمشاركة إيجابية تترك أفضل الانطباعات لدى الجمهور اليمني، إلا أن العديد من العوامل حالت دون ذلك، واعترف بأن حالة الارتباك التي ظهر عليها الأحمر في الشوط الأول استغلها المنافس وسجل ثلاثة أهداف كاملة، مما أثر سلباً في معنويات اللاعبين، قبل أن يعيدوا ترتيب صفوفهم، ويستعيدوا تركيزهم في الشوط الثاني، وشدد بارويس على أن المنتخب اليمني ليس ضعيفاً، وأنه سيبذل كل ما في وسعه من أجل تعديل الصورة، والظهور بمستوى أفضل في المباراتين المقبلتين، والسعي إلى إنعاش حظوظه في المجموعة.

وأضاف بارويس أن اللياقة لم تسعف لاعبي اليمن، بسبب نقص التحضيرات، وتوقف النشاط الكروي خلال الظروف الصعبة التي تعيشها البلاد، مؤكداً أن معنويات اللاعبين لن تتأثر بالخسارة الأولى، وأنهم قادرون على التعويض في بقية المشوار. أما عبد الواسع المطري، فأوضح أن منتخب بلاده دخل أجواء البطولة متأخراً خلال المباراة الأولى، حيث افتقد التركيز والثبات في الملعب، وارتكب العديد من الأخطاء التي استفادة منها المنتخب القطري وسجل ثلاثية في الشوط الأول، مما صعب مهمة العودة. وأضاف أن الصحوة التي ظهر عليها لاعبو اليمن في الشوط الثاني، تؤكد أنهم قادرون على تصحيح الصورة في المواجهتين المقبلتين، وتدارك الأخطاء والوقوف بندية أمام بقية المنافسين، مشدداً على أن الأمل لا يزال قائماً في تحقيق نتيجة إيجابية في هذه البطولة. وأشار أيضاً إلى أن الحماس والروح الانتصارية ستكون موجودة في المواجهتين المقبلتين أمام البحرين والعراق، لأن اللاعبين عازمون على تقديم أداء أقوى يسعد المشجعين، سواء الذين تواجدوا في المدرجات أو عبر شاشات التلفزيون، وينتظرون نتيجة إيجابية ترسم الابتسامة على وجوههم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا