• الخميس 03 شعبان 1439هـ - 19 أبريل 2018م

أجواء «متناقضة» بعد المباراة

«النقطة».. تغضب العراق وتسعد البحرين!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 25 ديسمبر 2017

الكويت (الاتحاد)

دخل منتخبا البحرين والعراق في دوامة الحسابات الصعبة، بعد تعادلهما في الجولة الأولى من المجموعة الثانية للبطولة أمس الأول، وهو التعادل الذي جعل كل فريق يتمسك بخيط الأمل، بعدما فاز حامل اللقب على اليمن، وبات الأخير هو الضحية في الجولة الأولى للمجموعة، والنقطة قد تكون بارقة أمل، إلا أن التعادل مرة أخرى أو الخسارة ستضع أياً منهما خارج حسابات البطولة.

ورغم أن العراق اعتبر النقطة أفضل من الخسارة، فإن هناك غضباً عاماً من النتيجة، حيث كان الجمهور العراقي ينتظر الفوز السهل والحصول على أول 3 نقاط بعدما رفعوا شعار المنافسة على اللقب في هذه النسخة، وظهرت حالة الغضب في غرف ملابس اللاعبين بعد المباراة، وانصرافهم المبكر، بينما كان العكس في غرفة ملابس منتخب البحرين، رغم أن المنتخب فقط نقطتين في آخر 3 دقائق لكن الأداء الذي ظهر به كان مميزاً، وكانت الاحتفالية كبيرة بالتعادل، بعدما اتصل الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة، رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية، هاتفياً بالشيخ علي آل خليفة رئيس اتحاد الكرة خلال تواجده في غرفة الملابس، لتهنئته على الأداء، وقام رئيس الاتحاد بفتح المكالمة أمام اللاعبين كي يسمعوا تهنئته، وهو ما جعل الجميع في حالة من النشوة بعد التعادل.

وأعرب الشيخ خالد بن سلمان آل خليفة، نائب رئيس الاتحاد البحريني للشؤون الفنية ورئيس لجنة المنتخبات، عن رضاه على النتيجة التي خرج بها المنتخب في مباراته أمام العراق، وقال: المنتخب كان أقرب للفوز بالمباراة من خلال التقدم بهدف إلا أن تعادل المنافس في الدقائق الأخيرة لا يقلل من شأن الجهد الذي بذله جميع اللاعبين، وهناك عدد كبير منهم يشارك للمرة الأولى، ونأمل في هذا الجيل في المستقبل القريب أن يحققوا المطلوب، والنتيجة تعتبر دفعة معنوية للأمام في حسم المواجهة المقبلة والبحث عن بطاقة تأهل للمربع الذهبي في خطوة مهمة في مسيرة فريقنا.

وأضاف: لم نطلب من اللاعبين تحقيق اللقب في هذه النسخة، ولكننا نطمح للفوز بالكأس وهذا حق مشروع لكل المنتخبات المشاركة، وكل ما طلبه اتحاد الكرة هو التمثيل المشرف والظهور بشكل يليق بكرة القدم البحرينية، ولا ننسى أنه قد مر على الكرة البحرينية أجيال كانت أقرب للتأهل لكأس العالم ولكنها لم تحقق كأس الخليج، والآن في ظل التأهل لنهائيات كأس آسيا بصعوبة لا يمكن أن نطالب اللاعبين سوى بالأداء الجيد.

وقال علي عبدالجبار رئيس الوفد العراقي، نائب رئيس اتحاد الكرة: المدرب باسم قاسم لم يتعامل مع المباراة بالشكل المطلوب، وكنا ننتظر أن نحقق الفوز بأريحية على البحرين، والأداء الذي قدمه جميع اللاعبين، وأيضاً النتيجة لم ترضنا، ولكننا سنعيد حساباتنا من جديد ونطوي هذه الصفحة ونفكر في المواجهة المقبلة أمام اليمن من أجل انتظار حامل اللقب في الجولة الأخيرة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا