• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

الآلي لاستعراض إمكانيات الآلة التقنية.. والغنائي للتطريب

الارتجال في الموسيقى.. الصوت إلى آخِره

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 20 أغسطس 2015

رعد خلف

الارتجال الموسيقي (Improvisation Music)، أداء تلقائي وفقاً لخيال العازف أو المغني لعبارات لحنية مرتجلة، أو إجراء ارتجالات على لحن معروف دون إعداد مسبق، ويوازي الارتجال ويناظره (التقاسيم) في موسيقانا العربية. ويعود أصل الكلمة للاتينية (Improvisus) والتي تعني ما هو غير متوقع، وفي العربية ارتجل الكلام يعني تكلم به من غير تحضير وتهيئة.

رعد خلف

يعتمد الارتجال الموسيقي (الآلي والغنائي) على نسب الاطلاع والمعرفة العلمية الموسيقية والمخزون السمعي في الذاكرة، لأن كل تلك الأمور تكون أساساً متيناً لبناء هذا النسيج الموسيقي في الخيال أثناء الأداء، وهناك من يرتجل دون علوم أو دراية أو دراسة، فهو يقوم بذلك بالفطرة وخاصة فيما يتعلق بموسيقى الشعوب والموسيقى الفلكلورية.

ويعتبر الارتجال أحد أهم أشكال الحرية الموسيقية في التعاطي مع الأفكار والأبعاد ورسم الصور بعيداً عن القوالب وأساسات التداول الموسيقي، وتلك الحرية الموسيقية تبني أوجهاً عملاقة مع الجمهور، وحواراً لا ينتهي فيما بينهم، ويتعمد المؤدي الموسيقي في الارتجال جذب أذن المشاهد المستمع إلى حيث يريد من تفاصيل الأبعاد الدرامية. واعتبر الارتجال (الآلي) مادة لتقديم فهم العمق الفني، بالإضافة لتقديم أوسع أشكال التقنيات التي يملكها على آلته، أما الارتجال في (الغناء) فغالباً ما يكون للتطريب، لإيجاد زخارف لونية وصوتية أبعد مما تقدمه الأغنية بحد ذاتها، ولإيصال المستمع لنشوة النغم العالي الطربي.

تقاليد

كانت الموسيقى في العهود القديمة مرتجلة في غالب الأحيان، وكان الشعراء الجوالون (Troubadours) الأوروبيون في العصر الوسيط (من القرن الحادي عشر حتى نهاية القرن الثالث عشر) يجوبون البلاد غناءً وعزفاً على آلاتهم الموسيقية ارتجالاً، ومن ثم حفظ هذه التقاليد أيضاً في الموسيقى الكنسية لحقبة طويلة وأصبحت تقليداً مميزاً لها. وكان كبار الموسيقيين في القرنين السادس والسابع عشر يرتجلون ألحانهم الموسيقية عزفاً على (الأورغن والكلافيسان). وهناك ارتجالات قام بها مؤلفون موسيقيون في لحظة ما، أصبحت لاحقاً قطعاً موسيقية مدونة حتى أن البعض منها قد سمي بالارتجالات. وهناك أيضاً في الموسيقى العالمية الغربية ارتجال يدعى (كادانس) ويعني (قفلة) (Cadenza) وهو مقطع موسيقي تتضمنه إحدى حركات الكونشرتو (Concerto) أو الأغنية في الأوبرا أو غيرهما، ويرتجله المغني أو العازف ليبرز مهارته في الأداء، ومع بداية القرن الثامن عشر تم تحديد شكل (الكادانس) من قبل المؤلفين الموسيقيين كي يصبح هذا الارتجال مدروساً ومدوناً ضمن مخطوطة العمل، وغالباً ما كان بعض المؤلفين الموسيقيين يستعينون بالعازفين أو المغنين الإفراديين لبناء هذا الارتجال المدروس كي يقدموه بأفضل الصيغ. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف