• الأحد 09 ذي القعدة 1439هـ - 22 يوليو 2018م

منتخبنا جاهز بـ«القوة الضاربة»

الإمارات والسعودية.. «النهائي المبكر»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 25 ديسمبر 2017

الكويت (الاتحاد)

يخوض منتخبنا الوطني لقاء «ديربي خليجي» من العيار الثقيل، أمام شقيقه السعودي، بطموح قطع خطوة كبيرة على طريق التأهل، بل وضع قدماً في نصف نهائي «خليجي 23»، وتعتبر مباراة اليوم بمثابة النهائي المبكر، ويعيش «الشقيقان» حالة من النشوة، بعد أن حقق كلاهما الفوز في الجولة الأولى، ويطمحان إلى الاقتراب من «المربع الذهبي»، كما تكتسب أهمية كبيرة، رغم أن تشكيلة المنتخبين تضم عدداً كبيراً من العناصر الشابة، أثبتت جدارتها، بدليل نجاح «الأبيض» في تخطي عُمان، وهو ما فعله «الأخضر الجديد» أمام «الأزرق» الكويتي في الافتتاح، ونجاح منتخبنا في الفوز اليوم، يعني الوصول إلى النقطة السادسة، وبالتالي الصعود إلى نصف النهائي، ويبقى اللقاء الأخير أمام الكويت لحسم الصدارة.

ويعول الجهاز الفني على تشكيلة تضم مزيجاً من عناصر الخبرة والشباب، كما يتوقع أن تشهد بعض التغييرات في مراكز وتحركات اللاعبين، لتشكيل عنصر المفاجأة أمام «الأخضر»، ويستمر منتخبنا في تطبيق الطريقة الإيطالية «3-4-3»، وشهدت التدريبات الأخيرة تجهيز القوة الضاربة الهجومية، والتركيز على التحرك من دون كرة لخلخلة الدفاع السعودي في لقاء اليوم. ويغيب عن المنتخب السعودي مهاجمه هزاع الهزاع الذي تعرض للإصابة بقطع في الرباط الصليبي في مباراة الافتتاح، وغادر الكويت ليبدأ رحلة العلاج.فيما ينوي الكرواتي كرونوسلاف يورسيتش المدير الفني لـ«الأخضر»، الاعتماد على المجموعة نفسها التي خاض بها مباراة الافتتاح، مع الدفع بمختار فلاته أساسياً ليعوض غياب هزاع الهزاع، بالإضافة إلى عناصر الخبرة في التشكيلة المتمثلة في أحمد الفريدي وعمر هوساوي والحارس عساف القرني، وصالح العمري.وأجرى المنتخب السعودي حصة تدريبية أمس الأول تحت قيادة يورسيتش الذي قسم لاعبي الفريق إلى مجموعتين، الأولى ضمت اللاعبين الذين شاركوا في مباراة الكويت، حيث تدربوا في صالة «الجيمانيزيوم» رفقة المعد البدني، فيما ضمت المجموعة الثانية باقي اللاعبين إذ تدربوا على ملعب نادي الشباب الكويتي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا