• الاثنين 10 ذي القعدة 1439هـ - 23 يوليو 2018م

أكد أن المدرب الإيطالي يهتم بتفاصيل أداء كل لاعب

أحمد خليل: لا يوجد أي خلاف مع زاكيروني !

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 25 ديسمبر 2017

الكويت (الاتحاد)

لا زال أحمد خليل، هداف المنتخب الوطني، ينتظر الحصول على الفرصة، والمشاركة في «خليجي 23» مع كتيبة المنتخب الوطني، بينما شكل قيد اللاعب في القائمة النهائية المشاركة في البطولة في اليوم الأخير لتسليم الأسماء، حالة من الجدل لدى البعض، بينما استغلها البعض الآخر، للترويج لأقاويل لا تعبر عن حقيقة الأمر الواقع في كواليس معسكر الأبيض بالكويت.

وقطع خليل الشك باليقين عندما أكد أن العلاقة بينه وبين الإيطالي زاكيروني على خير ما يرام، وتقوم على الود والاحترام، شأنه شأن أي لاعب بصفوف المنتخب، نافياً أن يكون هناك أي خلاف من أي نوع، سواء في صفوف المنتخب، أو بينه وبين المدرب الإيطالي الذي يمتلك مساحة كبيرة من التقدير والاحترام في نفوس جميع اللاعبين، كونه مدرباً صاحب خبرة، وتاريخ كبير مع الكرة الآسيوية، فضلاً عن أن الهدف الذي يعمل من أجله الجميع الآن هو المنافسة على لقب كأس آسيا 2019 بالإمارات.

ويعتبر خليل هداف المنتخب في تصفيات آسيا المؤهلة لكأس العالم برصيد 16 هدفاً، وأفضل لاعب في آسيا 2015، أحد الدعائم القوية لخط الهجوم والقوة الضاربة للأبيض، وهو ما يدركه تماماً الجهاز الفني لمنتخبنا الوطني بقيادة الإيطالي زاكيروني.

وعن رأيه في أجواء البطولة الحالية وعلاقته بالجهاز الفني قال خليل: «أولاً العلاقة مميزة للغاية، فالمدرب قريب من جميع اللاعبين، كما أننا هنا في مهمة وطنية، ولا مساحة لأي شيء شخصي أو فردي، والكل على قلب رجل واحد من أجل النجاح في المهمة، هي بطولة قوية بالتأكيد، وكل لاعب يتمنى الحصول على فرصة المشاركة واللعب أساسياً ولو حتى لدقائق معدودة، وهذا ما يهمنا نحن كلاعبين، وأي 11 لاعباً سيتم اختيارهم للمباريات، يقف الجميع خلفهم ويقدم الدعم والمساندة بالدكة أو المدرجات، هكذا هو حالنا جميعاً في كل المباريات مع الأبيض»، مشيراً إلى أن تألق علي مبخوت إضافة مهمة للمنتخب. وأشاد خليل بفكر وتكتيك الجهاز الفني بقيادة زاكيروني وقال: «هو مدرب داهية، لديه خبرة كبيرة، ويهتم بكل التفاصيل، فضلاً عن اهتمامه بالتفاصيل الفردية والجماعية وتدخله دائماً لتصحيح أي خطأ في التحرك أو التمرير أو التمركز، لكن شأنه كشأن أي جهاز فني جديد، هو يحتاج للوقت الكافي والعديد من المباريات حتى يصل المنتخب للأداء المثالي، ورغم ذلك نقدم مستويات طيبة حتى الآن، وحققنا نتائج جيدة في المباريات الودية، فضلاً عن الفوز على منتخب قوي ومستقر فنياً مثل المنتخب العماني في افتتاح مباريات المجموعة، وهذا هو المطلوب الآن».

عدم تأقلم ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا