• الاثنين 10 ذي القعدة 1439هـ - 23 يوليو 2018م

أكد أن الإيقاف أثر سلباً على التحكيم الكويتي

كميل: الإمارات «نموذج» في تأهيل الحكام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 25 ديسمبر 2017

الكويت (الاتحاد)

أكد الحكم الدولي الكويتي السابق سعد كميل المنسق العام للبطولة وعضو لجنة الحكام بالاتحاد الآسيوي أن الاتحاد الإماراتي لكرة القدم يعد نموذجاً في تأهيل وتدريب الحكام، وقال: يقام للحكام معسكر أوروبي في سويسرا بجانب جلب محاضرين دوليين على أعلى مستوى، ووجود علي بوجسيم مكسب كبير للتحكيم الإماراتي وهو محاضر في الاتحاد الآسيوي أيضاً، ونعتمد عليه اعتماداً كلياً. وأضاف: التحكيم الكويتي يحتاج إلى وقت للعودة من جديد، خاصة أن التوقف لأكثر من عامين كان له تأثير سلبي، ونأمل أن نتحرك خطوات واسعة للأمام ويكون لنا حكام في المونديال بعد المقبل، ولدينا مجموعة من الحكام المميزين، ونثق أنه سيكون هناك أكثر من سعد كميل في الكويت.

وأوضح أن التحكيم الخليجي على الطريق، وقال: لنا تاريخ طويل فيه على المستوى العالمي وكان لدينا حكام على أعلى مستوى في مقدمتهم علي بوجسيم، وغيرهم، والجميع يسير في نفس الطريق، ولدينا الآن 4 أطقم مرشحة لمونديال روسيا منهم طاقم إماراتي بقيادة محمد عبدالله وبحريني بقيادة نواف شكر الله، وطاقم سعودي بقيادة سعيد المرداسي، وهناك عدد من الحكام المميزين في عمان، ونتمنى من الجميع، مساندة الحكام الخليجيين بصفة عامة، وكلما كان هناك تعاون من المدرب والإداري واللاعب، سيرتقي مستوى الحكم.

وحول ما يحتاجه الحكم العربي بشكل عام، قال: «الدعم المعنوي أهم من الدعم المادي، وللأسف على المستوى العربي هناك نظرة مختلفة عن التحكيم بسبب الأخطاء التي يرتكبها أي حكم وهذه الأخطاء ورادة، لأن الحكم بشر، وفي الدوريات الأوروبية هناك الكثير من أخطاء الحكام، ولا تحدث ضجة، حتى في كأس العالم هناك أخطاء كثيرة».

وعن المجموعة المشاركة في إدارة المباريات بالبطولة قال: هذه فرصة للحكام الخليجيين لإثبات وجودهم، ونحن دائماً ندعم الحكم الخليجي، وأنا على ثقة بأنه بتعاون اللاعبين والمدربين والإداريين ستخرج جميع مباريات البطولة إلى بر الأمان.

وأضاف قائلا: سعادتنا الكبيرة في التجمع الخليجي على أرضنا جعلنا نقبل تنظيم البطولة قبل 10 أيام من انطلاقتها، ودائماً الحركة الرياضية تجمع الكل أكثر من النواحي الأخرى، ونرحب بالجميع على أرض وطن النهار، ونحن بيت عربي واحد.

وأشار إلى أن رفع الحظر عن الكرة الكويتية أعاد لها الحياة، لأن الكويت من أوائل الدول الخليجية، التي شاركت في المونديال ولها تاريخ طويل وأول دولة فازت بكأس الخليج، وقال: نحتاج إلى مزيد من الوقت كي تعود الكرة الكويتية لسابق عهدها في كل البطولات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا