• الجمعة 04 شعبان 1439هـ - 20 أبريل 2018م

ضباط روس يحددون مهمة المشاركين بـ«وحدة سوريا والأسد رئيساً»

فصائل الجبهة الجنوبية تقاطع مؤتمر «سوتشي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 25 ديسمبر 2017

عواصم (وكالات)

أعلنت فصائل سورية معارضة أمس، رفضها المشاركة في مؤتمر الحوار السوري المقرر عقده في سوتشي الروسية نهاية شهر يناير المقبل، معتبرة أن من يشارك في المؤتمر «عدو للشعب السوري». فيما حدد ضباط من الجيش الروسي خلال اجتماع عقد منذ أيام في محافظة القنيطرة جنوب سوريا، مهمة المرشحين للمشاركة في مؤتمر سوتشي وهي التركيز علي «وحدة سوريا، وبشار الأسد رئيسا».

ونقلت شبكة (شام) الإخبارية المعارضة عن فصائل الجبهة الجنوبية وهي تحالف يضم فصائل الجيش السوري الحر، القول في بيان «إن أي شخص يشارك في مؤتمر سوتشي سواء بصفته الشخصية أو من خلال موقعه في المعارضة السياسية أو العسكرية، يعتبر عدوا لها وللشعب السوري وعدوا للثورة السورية، وشريكا للنظام السوري وإيران وحزب الله اللبناني والميليشيات الأخرى الموالية للنظام، ويكون قد حسم أمره بالوقوف إلى جانبهم».

وأشارت الفصائل إلى أن قبولها الدخول في المفاوضات مع النظام السوري «كان بهدف وقف نزف الدم وإنهاء المعاناة بأقل الخسائر الممكنة بضمانات دولية والقرارات الصادرة عن الأمم المتحدة». وأوضحت أن كل جولات المفاوضات من جنيف إلى أستانا أثبتت «عدم جدية» نظام رئيس النظام بشار الأسد «وتنصله من كل الاستحقاقات الدولية حيث كان يعمل على كسب المزيد من الوقت ليستمر في قتل وتهجير المدنيين من أراضيهم وبدعم حلفائه، الذين بالأساس هم شركاء معه بإراقة الدم السوري».

وكان وزير خارجية كازاخستان خيرت عبدالرحمانوف أعلن يوم الجمعة الماضي أن مؤتمر الحوار الوطني السوري سيعقد في منتجع سوتشي الروسي يومي 29 و30 يناير المقبل. ووجه الدعوة للحكومة السورية والمعارضة «التي تلتزم باحترام استقلال سوريا ووحدة أراضيها» للمشاركة في المؤتمر.

وفي شأن متصل، قالت مصادر خاصة في محافظة القنيطرة جنوب سوريا أمس «عقد ضباط روس من قاعدة حميميم العسكرية الروسية منذ أيام اجتماعاً مع المسؤولين في المحافظة والمرشحين للمشاركة في مؤتمر سوتشي مهمتهم التركيز على نقطتين فقط هما: التأكيد على وحدة التراب السوري، والتمسك بالرئيس بشار الأسد رئيساً لسوريا». ... المزيد