• الأحد 09 ذي القعدة 1439هـ - 22 يوليو 2018م

خبراء لـ «الاتحاد»: الصفقات المبرمة تهدد المنطقة والأمن العالمي

مخاوف من هيمنة «الثوري الإيـــراني» على الأسلحة القطرية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 25 ديسمبر 2017

أحمد شعبان (القاهرة)

حذر خبراء عسكريون واستراتيجيون في مصر، من أن صفقات الأسلحة التي أبرمتها قطر مع روسيا و6 دول أخرى، من الممكن أن تجعلها تحت رحمة عناصر الجيش الإيراني أو الحرس الثوري الذين يقومون بحراسة نظام أمير قطر تميم بن حمد والقصر الرئاسي في الدوحة، ما يشكل تهديداً كبيراً لأمن المنطقة العربية. وأشار هؤلاء إلى أن قطر خانت جيرانها في دول الخليج والدول العربية، وتهدد السلم والأمن العالمي، باستقوائها وارتباطها وتحالفها العسكري مع إيران ضد دول المنطقة، خاصة وأن إيران تكن العداء الشديد للدول العربية والخليجية، وتتدخل في شؤون هذه الدول كما تفعل في دعمها للحوثيين في اليمن، لتحقيق المطامع الفارسية في المنطقة. وأكدوا أن الدول المقاطعة لقطر لم تستخدم أي سلاح ضدها حتى تستقطب هذه الترسانة الضخمة من الأسلحة والمقاتلات الجوية، مما يؤكد نوايا قطر العدوانية تجاه جيرانها.

وكان مساعد الرئيس الروسي لشؤون التعاون العسكري التقني، فلاديمير كوجين، صرح أن روسيا تجري مفاوضات مكثفة مع قطر حول التعاون العسكري التقني وتوريد وشراء أسلحة ومعدات عسكرية روسية إلى قطر التي وقعت عددا من صفقات السلاح هذا العام شملت شراء طائرات مقاتلة من طراز «أف 15» من الولايات المتحدة وشراء 7 وحدات بحرية من إيطاليا واتفاقا مع بريطانيا لشراء 24 طائرة من طراز «تايفون»، و17 سفينة بحرية من تركيا، و12 مقاتلة حربية من طراز «رافال»، و50 طائرة إيرباص من فرنسا، إضافة إلى 490 عربة مدرعة بقيمة من شركة «نكستر» الفرنسية.

الحرس الثوري

وأكد اللواء جمال مظلوم الخبير العسكري مدير مركز الدراسات الاستراتيجية للقوات المسلحة الأسبق، أن قطر لا تملك خبرة أو جنودا لاستخدام هذه الترسانة الكبيرة من صفقات الأسلحة التي تعاقدت عليها مع روسيا وعدة دول أخرى وخاصة الطيارات المقاتلة، مشيرا إلى أن قطر تحاول بعقد هذه الصفقات الكبيرة من الأسلحة إرضاء الدول الكبرى على مستوى العالم حتى لا تعترض على سياساتها، مشددا على أن هذه الصفقات من الأسلحة من الممكن أن تجعلها قطر تحت تصرف عناصر الجيش الإيراني أو الحرس الثوري الإيراني المتواجدين في قطر والذين يقومون بحراسة تميم بن حمد والقصر الرئاسي في الدوحة مما يشكل تهديدا كبيرا لأمن المنطقة.

وأشار إلى أن قطر خانت جيرانها في دول الخليج والدول العربية، وتهدد السلم والأمن العالمي، باستقوائها وارتباطها وتحالفها بإيران ضد دول المنطقة، خاصة وأن إيران تكن العداء الشديد للدول العربية والخليجية وتتدخل في شؤون هذه الدول كما تفعل في دعمها للحوثيين في اليمن، لتحقيق المطامع الفارسية في المنطقة. لافتا إلى أن قطر استقطبت الإيرانيين والأتراك وأنشأت قواعد عسكرية لهم على أرضها، مما جعل إيران تسعد بهذا التحرك القطري خاصة وأنه كانت هناك عقوبات مفروضة على إيران، وأغلب الأسلحة التي تملكها قديمة منذ عام 1990 عندما عقدت صفقة أسلحة مع الاتحاد السوفيتي السابق قبل حله، وتحاول إيران إجراء صيانة للأسلحة التي تملكها عن طريق تهريب قطع الغيار، وقد تستغل قطر في تحقيق ذلك. ... المزيد