• الأربعاء 09 شعبان 1439هـ - 25 أبريل 2018م

بعد 9 سنوات من تتويج دروجبا

صلاح يحمل آمال أفريقيا في الفوز بـ«الحذاء الذهبي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 25 ديسمبر 2017

القاهرة (الاتحاد)

يواصل الجناح المصري، محمد صلاح، تألقه مع فريقه ليفربول بعدما سجل هدفه الخامس عشر في بطولة الدوري الإنجليزي ليتقاسم صدارة الهدافين مع الإنجليزي هاري كين نجم توتنهام الذي سجل هاتريك في مواجهة بيرنلي الأخيرة، إلا أن النجم العربي يتفوق على العملاق الإنجليزي بمعدل التهديف الذي يبلغ لصلاح هدفاً واحد كل 96 دقيقة لعب مقابل 105 دقيقة لنجم الاسبيرز، ويحمل هداف الريدز الحالي الآمال العربية في التتويج التاريخي الأول بلقب هداف البريميرليج!

ولم يسبق لأي لاعب عربي أن حصل على الحذاء الذهبي الإنجليزي عبر تاريخ البطولة منذ انطلاقها في ثوبها الحديث منذ عام 1992 أو حتى قبل ذلك بالطبع، وكان الجزائري رياض محرز هو أقرب النجوم العرب للمنافسة على لقب الهداف في موسم 2015/‏ 2016 الذي شهد تتويج فريقه ليستر سيتي بدرع الدوري وفوزه الشخصي بجائزة أفضل لاعب في البطولة الإنجليزية للمرة الأولى في تاريخ النجوم العرب، وسجل وقتها محرز 17 هدفاً ليحتل المرتبة الخامسة في ترتيب هدافي تلك النسخة.

وإذا كان صلاح قريباً من تجاوز رقم محرز، فإنه يتمنى أن يمنح قارته الأفريقية أيضاً مجداً غائباً منذ 9 سنوات عندما حصل الإيفواري ديديه دروجبا على الحذاء الذهبي بعدما سجل 29 هدفاً بقميص تشيلسي في موسم 2009/‏ 2010، وهو الأفريقي الوحيد الذي نال تلك الجائزة الكبرى في تاريخ البريميرليج مكرراً إنجازه للمرة الثانية بعد اقتناصه للقب الهداف أيضاً في نسخة 2006/‏ 2007 مع البلوز برصيد 20 هدفاً، ليكون هو نجم نجوم القارة السمراء في الملاعب الإنجليزية.

القارة الأفريقية كان لها تواجد حقيقي في قائمة الـ«توب 10» لهدافي البريميرليج منذ موسم 2000/‏ 2001 عندما احتل المالي فريدريك كانوتيه المرتبة العاشرة في ترتيب الهدافين برصيد 11 هدفاً مرتدياً قميص وستهام يونايتد آنذاك، وهو أول نجم أفريقي يسجل هذا العدد من الأهداف في موسم واحد بالبطولة الإنجليزية، وبعيداً عن تتويج دروجبا مرتين بلقب الهداف فإن هناك العديد من نجوم القارة السمراء استطاعوا أن يقتحموا قائمة أفضل عشرة هدافين في الموسم الواحد، كان أبرزهم هو التوجولي إيمانويل أديبايور الذي حصد المركز الثالث في موسم 2007/‏ 2008 برصيد 24 هدفاً مع أرسنال، وكذلك الإيفواري يايا توري نجم السيتي الذي سجل 20 هدفاً في نسخة 2013/‏ 2014، ولا يمكن تجاهل الإنجاز الكبير لجنوب الأفريقي بيندكت ماكارثي مع بلاكبيرن حيث كان هدافه الأول وثاني الهدافين في نسخة 2006/‏ 2007 مسجلاً 18 هدفاً خلف الهداف دروجبا.

من ناحية أخرى، تنتظر جماهير ليفربول هدية كبرى من محمد صلاح بتتويجه هدافاً للبريميرليج، وهو اللقب البعيد عن الريدز منذ أربعة مواسم، حيث كان نجم الفريق السابق لويس سواريز مهاجم برشلونة الحالي، هو هداف نسخة 2013/‏ 2014 برصيد 31 هدفاً، ويعتبر هذا اللقب صعب المنال بالنسبة لمهاجمي ليفربول عبر تاريخ البطولة الحديث منذ 26 عاماً تقريباً، لأن سواريز أعاد الحذاء الذهبي للقلعة الحمراء بعد غياب 15 عاماً إذ تُوِّج به مايكل أوين مرتين متتاليتين في موسمي 1997/‏ 1998 و1998/‏ 1999 برصيد 18 هدفاً في كل نسخة وبالاشتراك مع لاعبين آخرين، ومنذ انطلاق البريميرليج في هيكله الحالي في موسم 1992/‏ 1993 حصل لاعبو الريدز على لقب الهداف ثلاث مرات فقط عبر هذه السنوات!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا