• الثلاثاء 04 ذي القعدة 1439هـ - 17 يوليو 2018م

أقوى متصدر في أوروبا !

«السيتي بيب» يحطم كل الأرقام القياسية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 25 ديسمبر 2017

عمرو عبيد (القاهرة)

يسطر مانشستر سيتي تاريخا جديدا في حقبة لامعة يعتبرها عالم كرة القدم بمثابة نقطة تحول كبرى في قواعد البريميرليج الراسخة في العقول منذ العديد من السنوات، فبعد بلوغ النقطة ال 55 في صدارة ترتيب فرق الدوري الإنجليزي، رفع البلومون الفارق على القمة إلى 13 نقطة بينه وبين غريمه يونايتد صاحب المركز الثاني، ليؤكد أن الأمور لو سارت بنفس المعدل سيتوج السيتي باللقب برقم قياسي من عدد النقاط، سيضاف إلى جملة الأرقام القياسية التي يحطمها في كل جولة.

ووضع سيتي بيب قواعد اللعبة الخاصة به وحده ليتفوق على الجميع، داخل وخارج إنجلترا، حيث إن كتيبة جوارديولا هي الأقوى على الإطلاق مقارنة بمتصدري بطولات الدوري الثلاث الكبرى في إسبانيا وإيطاليا وألمانيا، فالسماوي هو صاحب نسبة النجاح الهائلة في منافسات البرميرليج ب 96.5% بعدما حصد 55 نقطة خلال 19 جولة ولا يقترب منه سوى برشلونة متصدر الليجا بنسبة 88.2% حيث جمع 45 نقطة من 17 مباراة، أما نابولي فحقق في الكالتشيو نسبة نجاح تبلغ 83.3% مقابل 80.4% فقط لبايرن ميونيخ في البوندسليجا.

الأمر لا يقتصر فقط على إجمالي النقاط التي وضعت السيتي فوق القمة في إنجلترا، بل يمتد إلى سيطرته التامة على البطولة، بعدما زاد الفارق بينه وبين وصيفه مانشستر يونايتد إلى 13 نقطة وهو الفارق الأكبر على القمة بين تلك البطولات الأربع، ففي ألمانيا يتصدر البافاري بفارق 11 نقطة عن شالكه، في حين ابتعد البرسا بفارق تسع نقاط عن الوصيف أتلتيكو مدريد، ويبقى الفارق ضئيلا جدا في إيطاليا، حيث يحتل نابولي المركز الأول بفارق نقطة واحدة فقط عن يوفنتوس بطل النسخة الماضية !

وتكشف المزيد من الإحصائيات عن التفوق الكبير للبلومون مقارنة بكبار أوروبا، حيث استطاع الفريق تحت قيادة العبقري بيب جوارديولا أن يحقق الفوز في خمس مواجهات كبرى أمام أعتى الفرق الإنجليزية التي يفترض أنها في دائرة المنافسة على البريميرليج، وحصد السيتي العلامة الكاملة أمام الفرق صاحبة المركز من الثاني حتى السادس وهم على الترتيب، يونايتد وتشيلسي وليفربول وتوتنهام وأرسنال، مسجلا 15 هدفا بمعدل 3 أهداف في شباك كل فريق، ولم تهتز شباكه سوى 3 مرات فقط بمعدل 0.6 في المباراة، ولم يحقق أي متصدر آخر في باقي الدوريات تلك المعدلات أمام الفرق المنافسة مع الوضع في الاعتبار قوة كبار إنجلترا.

بايرن ميونيخ حصد 12 نقطة من تلك المواجهات بالفوز في أربع مباريات مقابل الهزيمة أمام بروسيا مونشنجلادباخ صاحب المركز السادس، وسجل البافاري 12 هدفا بمعدل 2.4 وتلقى 4 أهداف بمعدل 0.8 كل مباراة، أما البلوجرانا فجمع 8 نقاط من فوزين على الريال وإشبيليه صاحبي المركزين الرابع والخامس في حين تعادل بنتيجة واحدة مع الروخيبلانكوس والخفافيش، وسجل ميسي ورفاقه 7 أهداف في مرمى الرباعي بمعدل 1.75 كل مباراة واستقبل 3 أهداف بمعدل 0.75، وفي الكالتشيو حقق نابولي الفوز مرتين على روما ولاتسيو وتعادل مع الإنتر قبل أن يخسر من اليوفي ليحصد 7 نقاط من منافسيه مسجلا 5 أهداف بمعدل 1.25 واهتزت شباكه مرتين بمعدل 0.5 كل مباراة.وإذا كان السيتي ينطلق كالصاروخ في مسيرته الحالية في الدوري الإنجليزي فإن تفوقه وأرقامه الهائلة تنذر بتتويج تاريخي، سيفوق كل ما حدث في آخر 10 سنوات بالبريميرليج، فالبلومون وصل إلى الانتصار رقم 18 في 19 جولة بنسبة 94.7% وهى النسبة التي لم يصل إليها أي بطل للدوري في ختام المواسم السابقة، صحيح أن النسخة الجارية لا تزال في منتصف الطريق إلا أن المعدلات التي ينطلق بها السيتيزن تشير إلى إمكانية تحطيم كل الأرقام القياسية، وكان البلوز في الموسم الماضي هو صاحب أفضل نسبة انتصارات بين أبطال آخر 10 مواسم ب 79% حيث سجل في نهاية النسخة 30 فوزا ولم يقترب منه وقتها سوى يونايتد مرتين في موسمي 2012/‏‏2013 و2008/‏‏2009 بعدما سجل 28 انتصارا بنسبة 73.7% وهو ما كرره السيتي نفسه في موسم 2011/‏‏2012، وبنفس الأسلوب تمكنت ماكينة الأهداف السماوية من إحراز 60 هدفا في الجولات السابقة بمعدل 3.16 هدف كل مباراة، وهو ما قد يمنح الفريق رقما هائلا من الأهداف في نهاية الموسم يفوق ما حققه هو ذاته في موسم 2013/‏‏2014 عندما أحرز 102 هدف بمعدل 2.68 كل مباراة، وفاز تشيلسي باللقب في نسخة 2009/‏‏2010 بعدما أحرز 103 أهداف بمعدل 2.71 كل مباراة، وهما المعدلان الأعلى في المواسم الأخيرة في البريميرليج الذي يقترب سيتي بيب من تغيير كل معالمه التنافسية أو التهديفية !

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا