• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

هادي يثمن مواقف الدولة في مختلف الظروف ويتوعد القوى الانقلابية بـ «مزبلة التاريخ»

استنكار عربي واسع لاحتلال الحوثيين سفارة الإمارات في صنعاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 19 أغسطس 2015

عواصم (وام ووكالات) تصاعدت الإدانات والاستنكارات العربية أمس للاعتداء الإرهابي السافر المتمثل بقيام جماعة الحوثي باحتلال مبنى سفارة الإمارات العربية المتحدة في صنعاء، وسط دعوات لإخلاء مقر السفارة فوراً وإعادة تسليمها إلى الموظفين وإحالة المنفذين إلى العدالة الدولية. في وقت أشاد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بمستوى العلاقات الأخوية بين بلاده والإمارات، مثمناً إسهامات ومواقف الدولة تجاه بلاده في مختلف المراحل والظروف، ومؤكداً أن زيارته الأخيرة للإمارات ولقاءه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة فتحت آفاقاً أرحب للعلاقات المتميزة بين البلدين. وقال هادي خلال لقائه في مقر إقامته في الرياض الليلة قبل الماضية سفير الدولة لدى اليمن سالم خليفة الغفلي: «إن الشعب اليمني سيظل يتذكر المواقف الأخوية لدول التحالف العربي ودعمها الشرعية في بلاده وعلى رأسها المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة»، معرباً عن تطلعه إلى مزيد من التعاون والعمل المثمر خلال المرحلة الحالية والمراحل القادمة. بينما نقل الغفلي تحيات قيادة الدولة وتأكيدها مواصلة دعم اليمن في مختلف المجالات وخاصة خلال الأوضاع الحالية الحرجة التي يمر بها، مؤكداً حرص الإمارات على أمن واستقرار ووحدة اليمن وشرعيته الدستورية وعلى تحرير بقية المحافظات من المليشيات الانقلابية حتى ينعم أبناء الشعب اليمني بالأمن والاستقرار. وأكد هادي خلال ترؤسه اجتماعاً استثنائياً ضم نائبه رئيس الوزراء خالد بحاح وعدداً من الوزراء والهيئة الاستشارية للرئاسة أن المحافظات اليمنية كافة في طريقها إلى التحرر من المليشيات الانقلابية وإنهاء معاناة اليمن واليمنيين وإيقاف سفك الدماء في مختلف المدن والمحافظات، مشيراً إلى أن الانتصار هو لإرادة الشعب التي لا تقهر وأن مصير القوى الظلامية والانقلابية الزوال ومزبلة التاريخ. وحيا هادي الذي قام أمس بزيارة إلى الدوحة، حيث التقى أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، الانتصارات والملاحم البطولية التي تسطرها قوات الجيش الموالي للشرعية والمقاومة الشعبية في كل المحافظات ضد مليشيات الحوثي وصالح والتي لا مناص من القضاء عليها وبناء اليمن الجديد القائم على الحرية والمساواة وسيادة القانون، داعياً جميع أبناء اليمن إلى التكاتف والالتفاف حول الشرعية الدستورية ورص الصفوف والالتحاق بالمقاومة الشعبية للتسريع باستعادة الشرعية وبسط سلطة الدولة على أرجاء البلاد. وأكد هادي ضرورة تطبيق قرارات مجلس الأمن الخاصة باليمن خاصة القرار 2216، مشدداً على أنه لا مناص من دحر القوى الانقلابية وعودة الشرعية وتطبيق مخرجات الحوار الوطني وبناء دولة النظام والقانون التي يتساوى فيها الجميع. وقال إن أي حلول سياسية يجب أن تؤدي إلى التطبيق الكامل لقرارات الشرعية الدولية. مثمناً الجهود والمساندة التي تقدمها قوات التحالف والتي كان لها الدور الكبير في الانتقال من مرحلة المقاومة إلى الانتصار، وكذلك دور منظمة الأمم المتحدة ممثلة بمبعوثها إسماعيل ولد الشيخ أحمد والجهود التي يبذلها من أجل إخراج اليمن إلى بر الأمان. وأكد أمير قطر حرص بلاده ودول مجلس التعاون على وحدة اليمن وسلامة أراضيه واحترام سيادته ودعم الشرعية واستكمال العملية السياسية، وفقاً للمبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني في اليمن وقرارات مجلس الأمن. فيما دانت وزارة الخارجية بشدة احتلال جماعة الحوثي مبنى سفارة الإمارات في صنعاء، واعتبرته تعدياً على القوانين والتشريعات الدولية كافة المعنية بحماية وحصانة البعثات الدبلوماسية وانتهاكاً صارخاً لاتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية. مطالبة بضرورة إخلاء المبنى فوراً وإعادة تسليم مقر السفارة. ودانت الكويت إقدام جماعة الحوثي على احتلال مبنى سفارة الإمارات في صنعاء. وشددت وزارة الخارجية في بيان على أن هذا الفعل المستنكر والمرفوض يعد انتهاكاً صارخاً لاتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية لعام 1961 ولكافة المواثيق والأعراف الدولية ذات الصلة. وأكدت أن هذا الفعل يقوض الجهود الحثيثة التي تقوم بها دول التحالف في إعادة الأمن والاستقرار إلى اليمن الشقيق، مؤكدة الوقوف إلى جانب الإمارات في كل ما تتخذه من إجراءات في سبيل الحفاظ على مصالحها. ودانت جمهورية مصر العربية بأشد العبارات الاعتداء الغاشم الذي تعرضت له سفارة الإمارات في صنعاء من جانب جماعة الحوثي. وشددت وزارة الخارجية في بيان على أن مثل تلك الاعتداءات لن تزيد دول التحالف إلا قوة وإصراراً على استكمال مهمتها النبيلة لدعم الاستقرار واستعادة الأمن في اليمن. مؤكدة أن عملية الاعتداء على مقر السفارة تعد انتهاكاً غير مقبول للمواثيق والأعراف الدولية واتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية، ومطالبة جماعة الحوثي بالانسحاب الفوري من مقر السفارة والحفاظ على أمن وسلامة أعضائها. ودان مجلس جامعة الدول العربية بشدة قيام جماعة الحوثي باحتلال مبنى سفارة الإمارات في صنعاء، مطالباً بإخلاء مقر السفارة فوراً وإعادة تسليمها إلى الموظفين، ومشدداً في بيان أصدره في ختام أعمال اجتماعه الطارئ على مستوى المندوبين الدائمين على دعم الإمارات وحقها في إحالة مرتكبي هذا الاعتداء للمساءلة والعدالة. واكد المجلس أن هذا العمل الإجرامي يعد انتهاكاً صارخاً لقواعد القانون الدولي واتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية المتعلقة بالحصانات التي تتمتع بها السفارات الأجنبية وقرار الجمعية العامة 121/69 المعني بالنظر في اتخاذ تدابير فعالة لتعزيز حماية وأمن وسلامة البعثات الدبلوماسية والقنصلية. وأشاد بالجهود التي تبذلها الإمارات لعودة الاستقرار إلى ربوع اليمن. وكان المستشار خليفة الطنيجي نائب مندوب الدولة الدائم لدى الجامعة العربية طلب باسم الإمارات إضافة بند على جدول أعمال الاجتماع الطارىء يتعلق بالاعتداء الذي تعرض له مقر السفارة في صنعاء. وأشار في كلمة أمام الاجتماع إلى أن الإمارات تدين بشدة الاعتداء السافر من جماعة الحوثي وتطالب بإخلاء مقر السفارة فوراً وإعادة تسليمها إلى موظفيها مع الاحتفاظ بحقها في إحالة مرتكبي هذا الاعتداء للمساءلة والعدالة. وقال الطنيجي «إن ميلشيا الحوثي لم تترك حرمة للأعراف الدبلوماسية والتشريعات والقوانين الدولية إلا وانتهكتها، وشدد على أن هذا العمل يعد انتهاكاً صارخاً لقواعد القانون الدولي ولاتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية ودليلاً آخر على أن الجماعة لا تضع أي اعتبار أو احترام للمواثيق الدولية والأعراف الدبلوماسية وتمارس شريعة الغاب. وأكد أن احتلال مقر السفارة لن يثني الإمارات عن موقفها الداعم لعودة الاستقرار إلى ربوع اليمن. ودان مندوب الأردن الدائم لدى الجامعة العربية رئيس الاجتماع السفير بشر الخصاونة الاعتداء على سفارة الإمارات، معرباً عن تضامن بلاده مع الدولة إزاء الحادث. كما دان أمين عام الجامعة نبيل العربي بأشد العبارات الاعتداء السافر على مقر السفارة، مشيراً إلى أن هذا الاعتداء يهدف إلى النيل من الموقف المشرف للإمارات وجهودها لإرساء الأمن والاستقرار في اليمن، ويعد عملاً إرهابياً يستوجب إحالة مرتكبيه إلى العدالة الدولية باعتباره انتهاكاً خطيراً للمواثيق والأعراف الدبلوماسية وقواعد القانون الدولي المتعلقة بمكافحة الإرهاب، كما يعد خرقاً فاضحاً لاتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية التي تضمن أمن وسلامة البعثات والسفارات. وطالب بضرورة إخلاء مقر السفارة فوراً وتسليمه لمسؤوليها، محملاً جماعة الحوثي المسؤولية الكاملة عن أمن وسلامة موظفي وأعضاء البعثة الدبلوماسية الإماراتية في صنعاء. توزيع مساعدات إماراتية لـ3500 أسرة في أبين بسام عبدالسلام (عدن) استفادت 3500 أسرة متضررة في أبين جنوب اليمن، من المساعدات الإنسانية المقدمة الهلال الأحمر الإماراتي. وقال رئيس الفريق الطبي في الهلال الأحمر اليمني عبدالناصر البركاني لـ«الاتحاد» «إن فرع الهلال في المحافظة تسلم قبل أيام مساعدات تتضمن أدوات تنظيف منزلي ومياهاً معدنية مقدمة من الهلال الأحمر الإماراتي، وقام بتوزيعها على أسر متضررة في مناطق عدة منها زنجبار وجعار». وأضاف أنه سيتم توزيع معونات غذائية إماراتية أخرى خلال الأيام المقبلة في مناطق مختلفة في المحافظة فور تسلمها. ووصلت أمس إلى عدن طائرة إغاثة سعودية هي الثامنة منذ تحرير المحافظة أواخر يوليو الماضي. ونقلت الطائرة 8 أطنان من حليب الأطفال مقدمة من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية. وقال مصدر في فرع المركز في اليمن لـ«الاتحاد»، إن المساعدات سيتم توزيعها على الأسر المتضررة المحتاجة في عدن ومحافظات أخرى. لافتاً إلى أن فرع المركز قام خلال الأيام الماضية بتوزيع 12 طناً من المساعدات الغذائية في مدارس عدن التي يتواجد فيها مئات المتضررين. وأوضح المتحدث الرسمي للمركز رأفت الصباغ أن الجسر الإغاثي مستمر ضمن خطط أعدت بالتنسيق مع اللجنة العليا للإغاثة التابعة للحكومة اليمنية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا