• الخميس 26 جمادى الأولى 1438هـ - 23 فبراير 2017م
  08:40     هولاند يؤكد التزام فرنسا بحل الدولتين         08:41     وصول طائرة تقل طالبي لجوء أفغان مرحلين من ألمانيا إلى كابول         08:41     نيسان تعلن استقالة رئيسها التنفيذي كارلوس غصن         08:42     ولي عهد اليابان يقول إنه جاهز ليكون امبراطورا وسيسير على خطى والده         08:44     وزير الأمن الداخلي الأمريكي يطالب مواطني جواتيمالا بالبقاء في بلادهم         08:45     بيونغ يانغ تعتبر عملية تشريح جثة كيم "غير قانونية وغير أخلاقية"     

إصابة نائب باكستاني بجروح خطيرة في محاولة اغتيال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 19 أغسطس 2015

كراتشي (وكالات)

أُصيب نائب من المعارضة الباكستانية بجروح خطيرة أمس عندما أطلق عليه مجهولون النار من رشاش في كراتشي المدينة الكبيرة التي تشهد منافسات سياسية دامية تحاول قوات الأمن تطويقها. وكان رشيد جوديل النائب الاتحادي عن حزب كراتشي الكبير «الحركة القومية المتحدة» في سيارته عند إشارة للسير في أحد أحياء شرق المدينة عندما هاجمه مسلحون على دراجة نارية.

وصرح مسؤول كبير في الشرطة بأن «المهاجمين وصلوا من وراء السيارة، وأطلقوا النار مما أدى إلى إصابة غوديل بجروح خطيرة». وأوضح أن سائق النائب قتل على الفور. وقال ناطق باسم مستشفى لياقت الذي نقل إليه الضحيتان، إن الأطباء كانوا يحاولون معالجة النائب الذي أُصيب بخمس رصاصات في الفك والرأس والصدر.

ويأتي هذا الهجوم بعد أسبوع من إعلان الحزب استقالته الجماعية من البرلمان الوطني وبرلمان ولاية السند الجنوبية، حيث تقع كراتشي كبرى مدنها.

ولم تقبل السلطات الباكستانية حتى الآن هذه الاستقالة، وأرسلت أمس إلى كراتشي مبعوثاً هو الملا فضل الرحمن الذي يتمتع بنفوذ كبير، ليقنع الحزب بالتراجع عن قراره.

والحركة القومية المتحدة التي يقودها زعيمها التاريخي الطاف حسين من لندن، هي ثالث أحزاب المعارضة في برلمان إسلام آباد. لكنه يسيطر على مناطق واسعة من كراتشي التي تضم عشرين مليون نسمة وتتواجه فيها الأحزب بالقوة أحياناً.

ويؤكد هذا الحزب المعارض اليوم أنه ضحية عملية واسعة أطلقت قبل نحو عامين من قبل القوات الخاصة لإعادة «القانون والنظام» إلى كراتشي التي شهدت في 2013 سلسلة اغتيالات في إطار «حرب عصابات» مرتبطة بأحزاب سياسية.

     
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا