• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

في اجتماعه برئاسة عبدالله بن سالم القاسمي

«التنفيذي»: لجنة لتنظيم المواقف العامة بالشارقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 19 أغسطس 2015

الشارقة (الاتحاد)

عقد المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة أمس بمكتب سمو الحاكم، اجتماعه الأسبوعي الاعتيادي برئاسة سمو الشيخ عبدالله بن سالم القاسمي نائب حاكم الشارقة نائب رئيس المجلس التنفيذي.

وناقش الاجتماع عدداً من المواضيع المتعلقة بشؤون الإمارة، وبحث سبل تطوير الخدمات المقدمة في الدوائر والمؤسسات المحلية بما يخدم مسيرة التنمية الشاملة التي تتبناها إمارة الشارقة، واستعرض مقترحات تقدمت بها القيادة العامة لشرطة الشارقة، حيث تقدمت القيادة العامة بمقترح تنظيم المواقف العشوائية في بعض مناطق مدينة الشارقة، ووجه المجلس بتشكيل لجنة لتنظيم المواقف العامة بمدينة الشارقة. واعتمد المجلس ترشيح 31 موظفاً للالتحاق ببرنامج الدبلوم المهني في الوثائق والأرشفة في دفعته الثانية، بهدف تأهيل وإعداد الكوادر الوطنية في مجال الأرشفة، وتم خلال الجلسة عرض جملة من القضايا والمواضيع المتعلقة بالشأن العام للإمارة ومناقشة المقترحات الكفيلة بتطويرها وتعزيزها واتخذ المجلس بشأنها القرارات.

واطلع المجلس على التقرير حول ملتقى «ولي صوت 2015»، والذي يأتي في إطار جهود دائرة الخدمات الاجتماعية بإمارة الشارقة في حماية ومساندة الطفل من العنف والإساءة، بالتزامن مع اليوم العالمي لخطوط نجدة الطفل، وشارك بهذا الملتقى عدد من الجهات الحكومية التي تمثل خطوط نجدة ومساندة الطفل في الإمارات وقطاع الاتصالات، كما تضمنت مشاركة 9269 طالبا وطالبة يمثلون 33 مدرسة.

وأوضحت عفاف المري رئيس دائرة الخدمات الاجتماعية أن الملتقى يسعى إلى تكامل الأدوار بين خطوط نجدة ومساندة الطفل، وتأسيس علاقة تعاون بين خطوط نجدة الطفل وقطاع الاتصالات في الدولة ومجالات الدعم.

وانتهى التقرير إلى تقديم مجموعة من التوصيات بما يحقق رؤية الملتقى في تخطي التحديات التي تواجه العاملين في هذا المجال. كما استمع المجلس إلى تقرير عن مؤتمر الخدمة الاجتماعية السادس والذي عقد على مدى يومين بإمارة الشارقة تحت شعار (تعزيز كرامة وقيمة الإنسان في الخدمة الاجتماعية)، تضمن عرض 6 أوراق عمل وجلسة نقاشية وورشتي عمل.

وأكدت عفاف المري أن المؤتمر يهدف إلى تسليط الضوء على علاقة الخدمة الاجتماعية بتعزيز كرامة وقيمة الإنسان، والتعرف على التشريعات والقوانين المساندة للعمل في مجال حفظ كرامة الإنسان، والاطلاع على الخبرات والتجارب الناجحة في مجال تعزيز كرامة وقيمة الإنسان.

وتحقيقاً لهذه الأهداف السامية والرامية إلى حفظ كرامة الإنسان خرج المؤتمر بعدد من التوصيات أبرزها ضرورة عمل ميثاق أخلاقي خليجي موحد للعاملين في الخدمة الاجتماعية، ورفع مستوى الوعي المجتمعي بحقوق الإنسان وبالأخص من الفئات المستضعفة وإبراز المبادرات الاجتماعية والجهود الإنسانية إعلامياً، وتعزيز الثقافة القانونية للاختصاصيين الاجتماعيين والعاملين في الخدمة الاجتماعية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض