• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

تستنكر التشفير وترفض القرار الجماهير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 19 أغسطس 2015

دبي (الاتحاد)

حرصت «الاتحاد» على ضم آراء فئة من الجماهير من خلال موقع التواصل الاجتماعي تويتر، حول قضية التشفير وما سيقدمه لدوري الخليج العربي، حيث ذكر محمد قاسم صاحب الحساب @Mo7mmed_92 بأن التشفير لن يقدم للدوري أي إضافة تذكر، باستثناء المكسب المادي على حد قوله للقنوات الرياضية، مؤكداً بأن التشفير سوف يسلب الدوري أهم ما يمتلكه وهو «متابعونه». وأضاف: «بكل واقعية وشفافية الجماهير بشكل عام لا تحضر إلى الملاعب للتشجيع إلا لسببين رئيسيين، الأول في مباريات الديربي نظراً لجماهيريتها، ويكمن السبب الآخر لحضور مباريات الفريق المتصدر، بالتالي لن تكون هناك أي إضافة من التشفير للدوري، حيث إنه ستقل نسبة الحضور بشكل ملحوظ .

وذكر أحمد الحمادي صاحب الحساب @Bu_Shahab_UAE بأن أي تجربة لها سلبياتها وإيجابياتها، وقد لاتظهر النتائج في فترة قصيرة، وقد يكون هذا سبب من أسباب إصرار اللجنة المعنية في تشفير مباريات دوري الخليج العربي على مواصلة قرار التشفير رغم رفض شريحة كبيرة من الشارع الرياضي لمبدأ التشفير، سواء من المشجعين والنقاد وأيضاً بعض الإعلاميين الرياضيين الذين يساهمون في نقل أحداث مباريات دوري الخليج العربي. وأضاف الحمادي: «أذا نظرنا للجانب الإيجابي في التشفير، فإن الفائدة الأولى هي زيادة مدخول الأندية من النقل مما يساهم في تطوير الأندية واللعبة. أما الجانب الآخر، زيادة عدد الجماهير وهي الفكرة الرئيسية التي تستند عليها اللجنة المختصة، أيضاً هناك جانب إيجابي آخر للقنوات الرياضية الناقلة، فالاشتراك قد يعوض الكثير من قيمة شراء المباريات وتكاليف تغطية الدوري.

ويرى عبدالله الحمادي صاحب الحساب @abdullah_uae8 بأن نسبة فشل التشفير كبيرة كالموسم الماضي، وسوف يحرم فئة واسعة من محبي ومتابعي مباريات دوري الخليج العربي داخل وخارج الدولة من مشاهدة مبارياته، كما خص بالذكر النساء المتابعات لبطولة الدوري لصعوبة إمكانية تواجدهن في مدرجات الأندية. وأشار بأن هناك إيجابية من شأنها أن تجذب الجماهير إلى المدرجات بالرغم من قضية التشفير، وهو تعاقد الأندية مع أسماء كبيرة قد تدعم الحضور الجماهيري ومن المحتمل أن يرتفع المستوى الفني للدوري.

وذكرت سمية سيف صاحبة الحساب @jnoon_al3nabi بأن التشفير فكرة طبقت كي تفشل، فلم يحقق التطبيق أهدافه حتى الآن، والتي تتضمن زيادة عدد الجماهير في المدرجات بل تراجع معدل الحضور الجماهيري في بعض المباريات فيما استمر حضور البعض لمباريات القمة سواء كانت مشفره أم غير مشفرة. وأضافت: «بات التشفير مسألة تقلق جماهير الأنديه المقيمة خارج الدولة، حيث تواجه صعوبة في متابعة المباريات، والإكتفاء بترقب النتائج أو متابعتها عبر الروابط ذات الجودة الرديئة، أو القنوات المباشرة عن طريق الإنترنت، والتي تحرمهم من مشاهدة أنديتهم المفضلة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا