• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

المتمردون بجنوب السودان يتهمون الحكومة بمهاجمتهم

جوبا: مشروع اتفاق السلام «استسلام وخيانة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 19 أغسطس 2015

عواصم (وكالات)

عشية رفضها توقيع اتفاق السلام مع المعارضة في أديس أبابا، اعتبرت حكومة جنوب السودان أمس اتفاق السلام الذي وافق عليه المتمردون بمثابة «استسلام وخيانة» وذلك رغم الضغوط الدولية على الطرفين للتوصل إلى الاتفاق، في وقت سعت الولايات المتحدة وبريطانيا أمس الى فرض عقوبات على حكومة جنوب السودان، فيما يدرس مجلس الامن الدولي خطوته المقبلة لانهاء الحرب الاهلية.

وصرح وزير الإعلام في جنوب السودان مايكل ماكوي بعد عودة الرئيس سلفاكير إلى جوبا «نؤمن بشدة بأن هذه الوثيقة لا يمكن أن تنقذ شعب جنوب السودان». وأضاف «أنها استسلام ونحن لن نقبل بها» مضيفا أن الحكومة ستناقش الاتفاق مع الشعب لمدة 15 يوماً.

ووصف المبعوث الاميركي للشؤون السياسية ديفيد بريسمان الاخفاق في التوقيع على الاتفاق بانه «مشين» واضاف ان الوقت قد حان لممارسة الضغوط على اي شخص يعيق التوصل الى اتفاق السلام.

واكد ان على مجلس الامن «التحرك لتعبئة مواردنا الكلية وزيادة الضغط على من يعرقلون السلام».

بدوره قال نائب السفير البريطاني بيتر ويلسون «اذا لم توقع الحكومة على الاتفاق فعلينا جميعا ان نكون حازمين في الخطوات التالية».

واتهم المتمردون حكومة جوبا بمهاجمة مواقعهم في إيماتونج.

وقال ريك مشار النائب السابق للرئيس «النظام في جوبا رفض توقيع اتفاق السلام لأنه اختار الحرب بدلا من السلام».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا