• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

عبد القادر حسن:

شباب الـ 90 «6 نجوم»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 19 أغسطس 2015

وليد فاروق ( دبي)

يرى عبد القادر حسن، نجم نادي الشباب السابق، أحد أفضل حراس المرمى في تاريخ كرة القدم الإماراتية، والحارس الأساسي للأبيض خلال الفترة من 1982 إلى 1992 وما تخللها من المشاركة في مونديال إيطاليا 1990، أن حقبة التسعينيات، تعد الذهبية في تاريخ «الجوارح» حيث شهدت إحراز العدد الأكبر من البطولات في سجلات الفريق وشملت 6 ألقاب على مدار 7 أعوام، وهو العدد الأكبر للبطولات للأندية في تلك الفترة.

وعلى مدار مسيرته في حماية عرين الجوارح التي بدأت موسم 79 حتى اعتزاله موسم 96 حقق عبد القادر العديد من الألقاب متمثلة في بطولتي دوري عام وثلاث كؤوس لرئيس الدولة وبطولة لمجلس التعاون الخليجي عام 1992 والتي حصل خلالها على لقب أفضل حارس مرمى في البطولة.

وأشار مدير إدارة المنتخبات في اتحاد الكرة حاليا، أن نادي الشباب نجح خلال فترة التسعينيات وبفضل جهود لاعبيه ودعم إدارته ومؤازرة جماهيره في تحقيق 6 بطولات متمثلة في بطولتي دوري موسمي 1990 و1995، و3 بطولات لكأس صاحب السمو رئيس الدولة أعوام 1990 و1994 و1997، إضافة إلى بطولة مجلس التعاون الخليجي للأندية الأبطال موسم 1992.

ويضيف أن هذه الفترة التي عاصرت مشاركة منتخبنا في نهائيات كأس العالم لكرة القدم بإيطاليا 1990 كان لها تأثير إيجابي كبير على أداء معظم الفرق وتطور طموحات اللاعبين بعدما شاهدوا زملاءهم يشاركون في مباريات المونديال، وهي البطولة التي كان له شخصيا شرف التواجد فيها ضمن صفوف الأبيض.

وتابع: على صعيد التفوق المحلي وعلاوة على نادي الشباب، كان هناك أيضا نادي الشارقة «الملك» صاحب الرصيد الأكبر من التتويج بالبطولات في تلك الفترة، والذي كان يضم نخبة من النجوم، وكان منافسا قويا على معظم البطولات وقتها وحصل على بطولتي دوري ومثلهما بطولتي كأس صاحب السمو رئيس الدولة، وطبعا كان هناك نادي العين «الزعيم»، صاحب 3 القاب من بطولة الدوري في التسعينيات، وبطولة كأس صاحب السمو رئيس الدولة، وينضم إلى هذه الأندية نادي الوصل «الإمبراطور» الذي حصد لقب الدوري مرتين موسمي 1992 و1997، علاوة على حصوله على برونزية آسيا عام 1993.

ووصف عبد القادر حسن جيل فريق الشباب- الذي كان هو احد لاعبيه - ونجح في حصد بطولة التعاون الخليجي بأنه كان «الجيل الذهبي» للجوارح والذي كان يضم بين صفوفه مجموعة زاخرة بالمواهب والإمكانات الفنية العالية أمثال حسن مراد، وعبيد هبيطة، وعيسى صنقور، وخميس سعد وغيرهم من اللاعبين المميزين الذين قلما يجود الزمان بمثلهم في فريق واحد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا