• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

النابودة:

على شركات الأندية الإفصاح عن أرباحها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 19 أغسطس 2015

وليد فاروق (الاتحاد)

أكد عبدالله سعيد النابودة رئيس مجلس إدارة النادي الأهلي، أنه لا يمانع خطوة تشفير مباريات دوري الخليج العربي لكرة القدم، طالما سيكون ذلك في مصلحة اللعبة وتطويرها والترويج والتسويق لها بالشكل الذي يكفل الارتقاء بها فنياً وجماهيرياً مع حفظ حقوق الأندية.

وأوضح النابودة أنه يعلم بأن التشفير من شأنه أن يقلل من نسبة عدد المشاهدين نظراً لأن المشاهدة المجانية ستختفي وستكون كلها مشاهدة مدفوعة الأجر، ولكن في السياق نفسه يجب الوضع في الاعتبار أن إدارة أي ناد تتطلع لتحقيق الفائدة المادية التي ستعود عليها جراء مثل هذه الخطوة، بصورة أكبر من تطلعها لعدد المشاهدين.

وأضاف: «في الوقت نفسه، فإن الشركات والمحطات التلفزيونية التي تكبدت مبالغ باهظة لنيل حقوق بث المباريات، من حقها أن تتخذ قرار التشفير من عدمه طالما أنها رأت أن مثل هذه الخطوة يمكن أن تكفل لها تحقيق مصلحتها»، مستطرداً أن موافقة لجنة دوري المحترفين أيضاً على القرار تؤكد سعيها للبحث عن مصلحة الأندية، متمثلاً في المردود المادي الذي ستحصل عليه الأندية مقابل تشفير مبارياتها، صحيح أن المسألة برمتها جديدة علينا، ولكنه الواقع الذي يفرض نفسه في ظل عصر الاحتراف الذي نعيشه حالياً. وأضاف: «على سبيل المثال، عندما قررت محطة سكاي شراء حق بث مباريات الدوري الإنجليزي الممتاز وتشفيره أمام المشاهدين، على كثرتهم في كل مباريات (البريميرليج)، تعرضت لانتقادات عديدة في بداية تطبيق التشفير، ولكن بمرور الوقت وبعدما أصبحت العوائد المادية جراء التشفير جزءاً رئيساً من دخل الأندية اختفت الانتقادات، وأصبحت الأندية نفسها الأكثر حرصاً على تشفير مبارياتها بما يضمن لها دخلاً مادياً محترماً يسهم في تكفلها بنفقات مصاريفها وصفقاتها».

وشدد النابودة على أن العائد المادي جراء التشفير كبير جداً، وسيعود بالنفع على كل الأندية، وقال: «حتى يدرك الجميع هذه الفوائد، أتمنى من مجالس إدارات الأندية أن يفصحوا عن المبالغ المادية التي حصل عليها أي نادٍ قبل التشفير ومقارنتها بالمبالغ التي سيحصل عليها بعد التشفير لتكون الأمور واضحة أمام الجميع».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا