• الأربعاء 05 جمادى الآخرة 1439هـ - 21 فبراير 2018م

تشغيل المحطة سيستأنف بعد يومين

"كتيبة امناس" تتوعد المشاركين بحرب مالي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 21 يناير 2013

ا ف ب

توعدت المجموعة التي خطفت الرهائن في منشأة عين أمناس، بزيادة عملياتها ضد الدول المشاركة بالعملية العسكرية في مالي.

وقالت السلطات الأمنية الجزائرية إنها اعتقلت ستة مهاجمين من مجموعة الخاطفين، وكان الجيشُ الجزائري أعلن أمس انتهاء العملية، إلا أنه ما يزال ينفذ عملية تمشيط واسعة في محيط المنشأة، بحثا عن مسلحين فارين.

من جهته، اعلن وزير الطاقة الجزائري يوسف يوسفي، ان منشأة ان اميناس للغاز التي توقفت عن العمل اثر عملية حجز الرهائن، سيستأنف العمل فيها "في غضون اليومين القادمين".

وقال يوسفي بعد زيارة قام بها لموقع المنشأة في تيغنتورين على بعد 40 كلم من ان اميناس في الصحراء الجزائرية "العمال التحقوا اليوم الاحد بقاعدة الحياة" للمنشأة، مشيرا الى ان "منشآت الغاز سيعاد تشغيلها في غضون اليومين القادمين".

واضاف يوسفي "سنقوم بتعزيز الامن واننا نعتمد اولا على وسائلنا. لا نقبل بقوات امن خارجية للتكفل بأمن منشاتنا" لانتاج الطاقة.

وأعلنت مصادر أمنية ارتفاع عدد القتلى من الرهائن إلى 48، كما حذرت الولايات المتحدة من وجود تهديد مرتفع من تعرض المواطنين الأمريكيين للإرهاب والخطف في الجزائر، وسمحت لعائلات موظفي سفارتها بمغادرة البلاد.

وكان يوسفي اشار الليلة الماضية الى ان الجزائر لم تقلص صادراتها من الغاز بعد عملية احتجاز الرهائن، التي انتهت السبت واسفرت بحسب حصيلة موقتة قدمتها السلطات مساء السبت الى سقوط 23 قتيلا اجنبيا وجزائريا ومقتل 32 من المهاجمين.

لكن تم العثور الاحد على جثث 25 رهينة من جانب القوات الخاصة الجزائرية بحسب قناة النهار الجزائرية الخاصة.