• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م

لمدة عامين وبقيمة 35 مليوناً

«بلدية دبي» ترسي عقد صيانة المرافق البحرية والحماية الساحلية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 07 فبراير 2017

دبي (الاتحاد)

اعتمد سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية رئيس بلدية دبي أعمال مشروع الصيانة الدورية للمرافق البحرية والحماية الساحلية للسنتين القادمتين بقيمة 35 مليون درهم.

وقال المهندس حسين ناصر لوتاه مدير عام بلدية دبي : إن اعتماد هذا المشروع يأتي في إطار الاهتمام الخاص الذي توليه بلدية دبي بالمرافق البحرية والشواطئ لأهميتها على الصعيدين السياحي والتجاري. وأوضح أن بلدية دبي توظف جهودها كجهة مسؤولة عن إدارة الشواطئ العامة لضمان استدامة البيئة البحرية والساحلية واستمرار دفع عجلة تطويرها لدعم تحقيق رؤية الإمارة 2020.

وأكدت المهندسة علياء عبد الرحيم الهرمودي مدير إدارة البيئة ببلدية دبي، أن الخاصية الديناميكية لساحل الإمارة، بالإضافة إلى تعرضها إلى عواصف الشمال الموسمية تؤدي إلى انجراف كميات كبيرة من الرمال تقدر بحوالي 30000 متر مكعب سنوياً، مما يتسبب بتآكل الشواطئ وبصورة تشكل خطراً على البنيات السكنية والخدمية والسياحية الشاطئية، وقد شكل فهم هذا الخطر دافعاً للبلدية فوضعت في الماضي الخطط لحماية السواحل وصيانتها، والتي ما زلت مستمرة حتى الآن.

وذكرت الهرمودي أمثلة عدة، منها إعادة تأهيل وتطوير شاطئ أم سقيم العام، حيث تمت تغذيته بما يقارب 500,000 متر مكعب من الرمال الشاطئية عالية الجودة وحمايته بتنفيذ عدد من المصدات الساحلية، كذلك تم تطوير شاطئ جديد في كورنيش الممزر وتغذيته بحوالي 250,000 متر مكعب من الرمال، وكذلك تمت تغذية شاطئ الصفوح بحوالي 100,000 متر مكعب من الرمال لحماية المرفقات المطلة عليه،بالإضافة إلى غير ذلك من الأعمال كتركيب الحواجز الواقية من التلوث والحدود الآمنة للسباحة، وتطوير مراسي للقوارب، وتطوير مداخل للشواطئ لذوي الاحتياجات الخاصة، وتحسين مرافق موانئ الصيادين، وغيرها الكثير. ونوهت المهندسة علياء الهرمودي بأن شواطئ دبي تصدرت أفضل شواطئ العالم وفقاً لاختيار صحيفة «ديلي ميل» البريطانية ضمن قائمة تضم أفضل عشرة شواطئ عالمياً في السنة الماضية.

.. وتنظم ورشاً تعريفية حول أهمية سلامة الغذاء ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا