• الخميس 08 رمضان 1439هـ - 24 مايو 2018م

الأحزاب الكردية تدعم حقوق المحتجين وتتوافق على منع الفوضى والعنف والتخريب

نائب: «الأسايش» تحتجز 5 آلاف من عرب كركوك

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 24 ديسمبر 2017

سرمد الطويل، وكالات (عواصم)

كشفت هيئة تنسيق التظاهرات في السليمانية بإقليم كردستان العراقي أمس، قيام قوات الأمن الكردية «الاسايش» باعتقال نحو 700 شخص خلال التظاهرات التي شهدها المحافظة على مدى 5 أيام، احتجاجاً على فساد السياسيين وتدهور مستوى المعيشة والخدمات.

بينما نقلت صحيفة «الصباح» العراقية الرسمية عن مسؤولين أكراد مطالباتهم بتشكيل حكومة إنقاذ وطني في الإقليم المضطرب بإشراف مباشر من الحكومة الاتحادية، متهمين الأسايش باستخدام «أساليب قمعية» ضد المحتجين بينها زج المئات في السجون وتهديد الصحفيين فضلاً عن قتل العديد من المدنيين.

من جهة أخرى، أكد النائب عن محافظة كركوك خالد المفرجي، أمس أن عرب كركوك لديهم 5 آلاف معتقل في سجون قوات الأمن الكردية «الأسايش»، و2000 آخرين مفقودين وذلك منذ 2003 ولغاية أكتوبر الماضي. في الأثناء، أعلن مجلس أمن إقليم كردستان أمس، أن القوات العراقية لا تزال تواصل التحشيد بنشر المزيد من المدرعات حول قضاء مخمور شمال محافظة أربيل، فيما نفى القائد في قوات البيشمركة اللواء زريان شيخوساني، سيطرة الجيش الاتحادي على طريق محور مخمور كوير، مؤكداً تمركز الوحدات في مواقعها ولم تقم بأي تقدم.

من جانبه، حذر «الاتحاد الوطني الكردستاني» من انفجار الأوضاع في الإقليم بعد الاحتجاجات الشعبية الغاضبة في محافظة السليمانية والمستمرة منذ أيام. شددت النائبة عن الاتحاد ريزان شيخ دلير على ضرورة أن يتحمل الساسة في الإقليم مسؤولياتهم تجاه أبناء شعبهم قبل فوات الأوان، وخروج الوضع عن السيطرة، مضيفة أن الإقليم مرتبط دستورياً بالحكومة الاتحادية والتي يقع على عاتقها حل جزء كبير من الأزمة القائمة بين الطرفين. وطالبت دلير رئيس الوزراء حيدر العبادي بتحمل مسؤولياته التنفيذية تجاه أبناء شعبه في كردستان وعدم تركهم ضحية لتناقضات المشهد السياسي. وبدورها، دعت النائبة عن «ائتلاف دولة القانون» فردوس العوادي حكومة إقليم كردستان، ‏‭إ‬لى ‬الاستقالة ‬لحقن ‬دماء ‬المواطنين، مطالبة ‬‬الحكومة الاتحادية ب‬عدم ‬التفاوض ‬مع‭ ‬حكومة ‬الإقليم ‬الحالية ‬حول ‬الملفات ‬العالقة ‬كونها «‬فقدت ‬شرعيتها ‬بعد ‬أن ‬قال‭ ‬شعب ‬كردستان ‬كلمته ‬فيها»‬. وعدت العوادي الحكومة الاتحادية ملزمة بأن تحاسب من تسبب بقتل وقمع‏‭ ‬المتظاهرين، ‬وكذلك ‬التنسيق ‬مع ‬البرلمان ‬لإقالة ‬حكومة ‬الإقليم ‬الحالية ‬التي‭ ‬أصبحت ‬غير ‬مرغوب ‬بها ‬في ‬الإقليم ‬في ‬الحكومة ‬الاتحادية»‭.

بالتوازي، اتفقت الأحزاب الكردستانية السبعة في قضاء جمجمال بمحافظة السليمانية أمس، على ضرورة عدم خروج التظاهرات عن مسارها، ومنع تكرار الفوضى والعنف والتخريب أثناء احتجاجات الأسبوع الماضي. والأحزاب هي «الديمقراطي الكردستاني»، و«الاتحاد الوطني»، و«حركة التغيير»، و«الاتحاد الإسلامي»، و«الجماعة الإسلامية»، و«الحزب الاشتراكي الكردستاني»، والشيوعي الكردستاني. وعقدت تلك الأحزاب اجتماعاً مع زعماء قبائل «الجاف و«الزنكنة» و«الكلهور» و«الهموند»، إضافة إلى وجهاء وشخصيات اجتماعية ورجال دين، وأساتذة جامعيين، حيث أكد الحاضرون على دعم حقوق المتظاهرين وضرورة أن تلبي حكومة الإقليم مطالباتهم بتوفير الرواتب بموعدها وتحسين الواقع المعيشي والخدمي. ... المزيد