• الخميس 08 رمضان 1439هـ - 24 مايو 2018م

«كلاسيكو الأرض» حديث الصباح والمساء في مقر إقامة المجموعة الأولى

مبخوت يتوقعه «مدريدياً» والحمادي يتمناه «برشلونياً»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 23 ديسمبر 2017

الكويت (الاتحاد)

شغل «كلاسيكو الأرض» بين الريال والبارسا في الدوري الإسباني، حيزاً كبيراً من تفكير الوفود المشاركة بـ «خليجي 23» بالكويت، وبات الحديث عن المباراة جزءاً من الأحاديث الجانبية التي سبقتها، لاسيما قبل انطلاق البطولة، حيث قدمت إدارات الوفود المقيمة بمقر الإقامة المخصص لفرق المجموعة الأولي، وهي الإمارات والسعودية والكويت، إلى جانب البحرين، طلباً لإدارة الفندق، بضرورة توفير أماكن لمتابعة الكلاسيكو مساء اليوم، لاسيما وأن المباراة تقام في توقيت مناسب لفرق المجموعة الأولى، حيث لا يتعارض موعد المباراة مع تدريباتها، خاصة منتخبنا الوطني، الذي يؤدي تدريبات صباح اليوم.

وقررت إدارة الفندق تخصيص قاعة لمنتخبنا الوطني، لمتابعة الكلاسيكو مع الوفد الإداري، بالإضافة لقاعة مثلها للمنتخب البحريني، وأخرى للكويتي، بينما يتوافر لبعثة المنتخب السعودي الشقيق جناح خاص كبير، يتم استغلاله لاجتماعات المنتخب واللاعبين وأفراد الجهاز الفني، بشكل مستمر، وسيكون جاهزاً لمتابعة المباراة.

من جهة ثانية، مال عدد من لاعبي منتخبنا الوطني لترجيح كفة الريال، لاسيما علي مبخوت هداف الأبيض، والذي التقى الريال وجهاً لوجه في مونديال الأندية، وقال: أتوقع فوز الريال، فهو الأجهز والأكثر تركيزاً، خصوصاً بعد لقب مونديال الأندية.

وهو ما أيده محمد عجب، الذي أكد أن الريال هو الأقرب للفوز، وقال: أتمنى فوز الريال، بينما كان إسماعيل الحمادي، صاحب اتجاه مختلف، عندما توقع فوز البارسا، وقال: أنا أعشق البارسا، ميسي لاعب ساحر، ونحن على القمة الآن، سنفوز في لقاء اليوم».

وعلى مستوى الجهاز الإداري، توقع عبد الله صالح، مشرف منتخبنا الوطني، فوز الريال، وقال: أنا مشجع للملكي، أتوقع أن يفوز بهدفين على الأقل، نعم هي مباراة صعبة، لكن الريال قادر على الفوز.

فيما رفض الإيطالي زاكيروني، الإفصاح عن ميله لأي من الناديين، وقائلاً: ستكون مباراة صعبة، يصعب التنبؤ بنتيجتها، البارسا في حالة جيدة ويحقق نتائج إيجابية، والآن هو في الصدارة بفارق كبير عن الريال، لكن في نفس الوقت الريال يمتلك طموحات كبيرة ورغبة في العودة، سيكون هناك قتال في كل مكان على الكرة، لا أستطيع التنبؤ بمن يفوز، لكن أؤكد أنها ستكون مباراة صعبة وجميلة فنياً في نفس الوقت».

على الجانب الآخر، اختلف الزملاء الإعلاميون المكلفون بتغطية البطولة، حول تحديد هوية الفائز بالكلاسيكو، حيث أكد صالح البارحي، الصحفي بجريدة الوطن العمانية، أن المواجهة صعبة للغاية على الريال، كون أن برشلونة يعيش نشوة كبيرة وعودة للانتصارات، وإن كنت أتمناها للريال. وتوقع هاني سلامة، صحفي بالقسم الرياضي بجريدة السياسة الكويتية، فوز برشلونة بنتيجة كبيرة، كونه الفريق الجاهز من كل النواحي، بينما توقع أحمد مهدي، الصحفي بالبلاد البحرينية، أن تنتهي المباراة بالتعادل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا