• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

الجروان ينوه بيقظة رجال الأمن

السعودية والبحرين تدعمان الكويت في مواجهة الإرهاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 18 أغسطس 2015

جدة، المنامة (وكالات) أكدت كل من المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين أمس الوقوف إلى جانب الكويت في مواجهة الإرهاب بعد إلقاء القبض على خلية كانت تخطط لزعزعة الأمن عبر تخزين ترسانة ضخمة من الأسلحة والذخائر والقذائف والمواد المتفجرة وإفشال مخططاتها. وأثنى مجلس الوزراء السعودي خلال جلسته الأسبوعية برئاسة نائب خادم الحرمين الشريفين الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز على جهود الأجهزة الأمنية الكويتية وتمكنها من إلقاء القبض على الخلية الإرهابية التي كانت تخطط لزعزعة الأمن وإفشال مخططاتها، سائلاً الله جل وعلا أن يحفظ الكويت من كل شر وأن يفشل جميع المخططات الإرهابية التي تستهدف أمن واستقرار المنطقة. وشدد المجلس على مضامين كلمة نائب خادم الحرمين الشريفين لدى استقباله أسر وذوي شهداء الواجب الذين استشهدوا في حادث التفجير الإرهابي الذي طال عدداً من منسوبي قوة الطوارئ الخاصة بمنطقة عسير، وما عبر عنه من اعتزاز المملكة بأبنائها الذين استشهدوا في سبيل حماية الوطن والذود عنه ضد أصحاب الفكر الضال، وتأكيده أن كل من يحاول العبث بأمن المملكة وشعبها فإنه سيجد الرد عملياً في الميدان فوراً دون أي تأخير. وفي البحرين، أكد مجلس الوزراء برئاسة رئيس الوزراء الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة الوقوف إلى جانب الكويت في كل ما تتخذه من إجراءات لمواجهة الإرهاب وحفظ امنها واستقرارها. وأشاد بالعملية النوعية للأجهزة الأمنية الكويتية في ضبط وتفكيك خلية تنتمي لإحدى المنظمات الإرهابية ومصادرة ترسانة ضخمة من الذخائر والمواد المتفجرة التي كانت بحوزتها. وأعرب مجلس الوزراء عن استنكاره للمخطط الإرهابي الذي يصب في خدمة أهداف أعداء الكويت، مشددا على ضرورة اتخاذ كافة الإجراءات والتدابير اللازمة للحفاظ على أمن واستقرار البلاد وتعزيز مقومات الوحدة الوطنية وتماسكها بما يفوت الفرصة على أصحاب المخططات والنوايا التي تهدف إلى زعزعة الأمن والاستقرار. ونوه المجلس بجهود الأجهزة الأمنية بوزارة الداخلية في البحرين في الكشف عن العناصر الإرهابية المتورطة بارتكاب تفجير سترة الإرهابي الذي وقع يوم 28 يوليو الماضي وأسفر عن استشهاد اثنين من رجال الأمن وإصابة ستة آخرين. وأدان المخططات الإرهابية التي تستهدف أمن البحرين والتي تلقى الدعم والإسناد من جهات خارجية لا تريد الخير والاستقرار للوطن وشعبه . وأعرب عن اعتزازه وإشادته بروح الوحدة الوطنية التي أظهرها المجتمع بكل أفراده ومؤسساته في الوقوف صفا واحدا في استنكار ورفض واستهجان التدخلات السافرة والمتكررة في الشأن البحريني لزعزعة الأمن والاستقرار. وأشاد رئيس البرلمان العربي أحمد بن محمد الجروان أمس بالجهود التي يبذلها رجال الداخلية والأمن في الكويت بقيادة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ محمد خالد الحمد الصباح وسهرهم على الأمن والاستقرار، منوها بهذا الصدد بتمكن الأجهزة الأمنية من القبض على ثلاثة متهمين من خلية إرهابية بحوزتها ترسانة ضخمة من الأسلحة والمتفجرات والذخيرة كانت تعمل على الإضرار بالأمن، ومثمنا أداء وزارة الداخلية ويقظة رجالها الأشاوس. واكد أن الجماعات الإرهابية ومخططاتها الهدامة باتت مكشوفة للعيان وأصبح شباب الأمة يعون جيدا بعدها كل البعد عن دينهم الإسلامي الحنيف وتعليماته السمحة، وهو ما يتضح من خلال إفلاس هذه الجماعات وتخبطها، ومشددا على أنه حان الوقت للانقضاض على هذا الفكر الإرهابي المدسوس والقضاء عليه في شتى المجالات وبمختلف السبل. تسرب غاز يشعل حريقاً فس مصفاة الشعيبة الكويت (وكالات) أغلقت شركة البترول الوطنية الكويتية جميع وحدات مصفاة الشعيبة النفطية وأخلت جميع الموظفين احترازيا أمس نتيجة اندلاع حريق في وحدة تكسير الزيت الثقيل. وأكد الرئيس التنفيذي للشركة بالإنابة المهندس أحمد الجيماز السيطرة بشكل كامل على الحريق الناجم عن تسرب للغاز في أحد خطوط وحدة المصفاة والذي أسفر عنه بعض حالات الإجهاد في صفوف العاملين، لافتا إلى أن الأضرار اقتصرت على النواحي المادية في تلك الوحدة ولم تمتد إلى الوحدات الأخرى. وأضاف «أن جميع طواقم الشركة وفرق الإطفاء في حالة تأهب قصوى وتم تشكيل لجنة تحقيق للوقوف على أسباب الحادث ووضع التوصيات اللازمة بعدم وقوع حوادث مشابهة». وأكد المتحدث باسم القطاع النفطي في الكويت الشيخ طلال الخالد الصباح أن الحريق الذي تسبب في إغلاق المصفاة التي تبلغ طاقتها 200 ألف برميل يوميا لم يكن نتيجة عمل إرهابي، وقال «إن أي حديث عن صلة الحادث بالإرهاب عار عن الصحة، وهناك لجان فنية يجري تشكيلها حاليا للوقوف على أسباب الحريق». وكان مصدر مسؤول في شركة البترول الوطنية قال لـ«رويترز» مشترطا عدم ذكر اسمه أن سبب الحريق لا يزال مجهولا وسيجري إجراء تحقيق لمعرفة أسبابه وأبعاده المختلفة. وأضاف أن الحريق لن يؤثر على إمداد الشركة لوزارة الكهرباء بالمنتجات النفطية ولا على تعاقداتها الخارجية نظرا لامتلاكها مخزونات للتعامل مع مثل هذه الحالات. وذكر أن إعادة تشغيل المصفاة سيعتمد على حجم الضرر الناتج عن الحريق مبينا أنه سيتم تقييم حجم الضرر بعد الانتهاء من عملية إخماد الحريق.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا