• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
  01:05    رئيسة وزراء بريطانيا :نعتزم عقد شراكة استراتيجية مع دول الخليج لمواجهة التهديدات الإيراني        01:09    مقاتلو المعارضة في حلب يطالبون بإجلاء نحو 500 حالة طبية حرجة من شرق المدينة تحت إشراف الأمم المتحدة    

7 قتلى بينهم 6 مسلحين باشتباك مع الشرطة

القوميون الأتراك يرفضون الائتلاف الحكومي والانتخابات المبكرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 18 أغسطس 2015

أنقرة (وكالات)

أعلن رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو أمس أن زعيم المعارضة القومية رفض فكرة تشكيل ائتلاف مع حزب العدالة والتنمية، وقال إنه لن يؤيد حكومة أقلية ولا تصويتاً برلمانياً على انتخابات مبكرة. وبعد اجتماع مع دولت بهجلي زعيم حزب الحركة القومية قال داود أوغلو في مؤتمر صحفي إنهما فشلا في الاتفاق على أي من الخيارات التي طرحها رئيس الوزراء لإنهاء حالة الجمود السياسي في تركيا.

وقال داود أوغلو إنه الآن سيتشاور مع أعضاء حزب العدالة والتنمية والرئيس رجب طيب أردوغان بشأن الخطوات التالية المحتملة وإنه سيرد للرئيس تفويضاً لتشكيل حكومة جديدة إذا اقتضت الضرورة. وتزيد هذه الخطوة من صعوبة جهود داود أوغلو لحل الأزمة قبل الموعد النهائي 23 أغسطس، وهو الموعد الذي قد يحل فيه الرئيس طيب أردوغان الحكومة الانتقالية ويدعو إلى تشكيل حكومة جديدة تتقاسم فيها السلطة كل الأحزاب الأربعة قبل إجراء الانتخابات الجديدة في الخريف. إلى ذلك، قتل مسلحون سائق حافلة في جنوب شرق تركيا الذي يشهد اضطرابات. وأفادت وكالة أنباء «الأناضول» التركية بأن حزب العمال الكردستاني نصب نقاط تفتيش في المنطقة، وأن سائق الحافلة حاول فيما يبدو تجنب إحداها بالقرب من مدينة أرضروم عندما قتل. وفي الوقت نفسه قتل ستة مسلحين في اشتباكات مع الشرطة في بلدة فارتو بينما تم إلقاء القبض على آخرين ومصادرة أسلحة. وقال الرئيس المشترك لمنظومة المجتمع الكوردستاني جميل بايك إنهم أجروا مباحثات غير مباشرة مع الولايات المتحدة، وطالبوا الأخيرة بالتوسط لأنهاء الأزمة بين الحزب وتركيا. وقال بايك إنهم تواصلوا مع واشنطن عبر وسيط وذلك للوصول إلى وقف لإطلاق النار بين مقاتلي العمال الكوردستاني والدولة التركية، مؤكداً أن العمال الكوردستاني «لن يقبل بوقف إطلاق النار من طرف واحد بأي شكل من الأشكال» مضيفاً «يجب أن يضمن أي اتفاق وقفاً متبادلاً للهجمات بين الطرفين، معبراً عن اعتقاده بأن الحكومة التركية أيضاً لديها رغبة بالوصول لاتفاق، مضيفاً: إذا منحت واشنطن الضمانة للعمال الكوردستاني عندها سنرضى نحن أيضا بالاتفاق، وعدا عن ذلك فلن نخطو أي خطوة أحادية من دون ضمانات.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا