• الاثنين 07 شعبان 1439هـ - 23 أبريل 2018م

ابن دغر يدعو «المؤتمر» إلى الانضمام لـ«الشرعية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 23 ديسمبر 2017

صنعاء (الاتحاد)

دعا رئيس الوزراء اليمني أحمد عبيد بن دغر، قيادات حزب المؤتمر الشعبي العام الذي كان يتزعمه الرئيس السابق علي عبدالله صالح إلى الانضمام لـ«الشرعية والتحالف» الذي يقاتل الحوثيين الذين قتلوا صالح مطلع الشهر الجاري، بعدما اقتحموا منزله وسط صنعاء.

وتسببت الخلافات بين صالح والرئيس عبدربه منصور هادي (نائب رئيس الحزب)، أواخر 2014، بتقسيم المؤتمر الشعبي العام إلى كيانين، أحدهما في الداخل موال للرئيس السابق، والآخر في الخارج مؤيد للشرعية التي يمثلها هادي.

وقال بن دغر في تغريدات على تويتر، «أقول لمن ما زال متأنياً أو متردداً من قادة المؤتمر، من يحمل في قلبه وعقله الوفاء للشهيد (صالح) فسينضم حتماً للشرعية وللتحالف الذي يقاتل الحوثيين الذين قتلوا علي عبدالله صالح وعارف الزوكا (أمين عام المؤتمر الشعبي العام) وآخرين، وزجوا في السجن بالمئات من أعضائه وأنصاره من الرجال والنساء»، مشيراً إلى أن الحوثيين «عصابة» لا يمكن أن تقبل التعدد السياسي والديمقراطي، وتعبر عن «النزوع الإيراني للسيطرة على اليمن والمنطقة».

وأضاف «من كان وفياً للرئيس السابق علي عبدالله صالح، فليتفهم هذه المسألة جيداً، وحدة الحزب غدت اليوم قضية وطنية»، لافتاً إلى أن «المؤتمر هو المؤسسة الديمقراطية الأكثر جماهيرية، والحفاظ عليه أمر يدعو له اليوم كل الوطنيين، ويؤيده المهتمون بالشأن اليمني».

وأشار رئيس الوزراء اليمني، وهو أحد أبرز قيادات المؤتمر الشعبي العام في الخارج وكان أمين عام الحزب حتى منتصف 2015، إلى أنه بحث خلال الأيام الماضية في الرياض مع الرئيس هادي ونائبه الفريق الركن علي محسن الأحمر والعديد من قيادات المؤتمر الشعبي وحدة الحزب، و«عدم السماح بأي انشقاقات داخل المؤتمر» الذي تواجه قياداته وكوادره في الداخل في الوقت الراهن حملة اعتقالات وتصفية غير مسبوقة تنفذها ميليشيات الحوثي منذ اغتيالها صالح في الرابع من ديسمبر، بعد يومين على دعوته لانتفاضة شعبية ضد الحوثيين، و«فتح صفحة جديدة» مع دول التحالف العربي.

ونقل ابن دغر عن هادي قوله، إن «الانتفاضة» التي قادها صالح ضد الحوثيين «قد وحدت المواقف، ووحدت الحزب وجماهيره على مبادئ استعادة الدولة والدفاع عن الجمهورية»، مشيراً إلى أن هادي أضاف في اللقاء الذي حضره الأمين العام المساعد لحزب المؤتمر الشعبي العام، سلطان البركاني، أن «أحمد علي عبدالله صالح مننا، ونحن منه وعفى الله عما سلف».

وشدد ابن دغر على ضرورة توحد قيادات حزب المؤتمر الشعبي العام «وتجاوز مراحل الصراع السابقة»، مؤكداً أن وحدة «المؤتمر» ضمان لوحدة الوطن والمجتمع، محذراً في ذات الوقت من «الوقوع في فخ التقسيم والتمزيق» الذي سيكون «بداية النهاية».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا