• الاثنين 07 شعبان 1439هـ - 23 أبريل 2018م

مصرع العشرات من عناصر الميليشيا بغارات للتحالف

الجيش اليمني يسيطر على قاعدة عسكرية للحوثيين في الجوف

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 23 ديسمبر 2017

عقيل الحلالي (صنعاء)

أعلن الجيش اليمني المدعوم من التحالف العربي أمس الجمعة، سيطرته على قاعدة عسكرية لميليشيات الحوثي الإيرانية في شمال شرق محافظة الجوف على الحدود مع صعدة معقل الحوثيين في أقصى شمال البلاد. وذكر موقع الجيش اليمني على شبكة الإنترنت، أن قواته مدعومة بغطاء جوي من التحالف حررت ليل الخميس منطقة الأجاشر الجبلية الاستراتيجية في شمال بلدة خب الشعف شمال شرق محافظة الجوف المتاخمة للسعودية ومحافظة صعدة. وأضاف «تمكنت قوات الجيش الوطني من السيطرة على منطقة الأجاشر بشكل كامل بعد ساعات من فرض حصار خانق عليها من كل الاتجاهات»، مشيراً إلى أن العشرات من ميليشيات الحوثي لاذوا بالفرار من معسكرهم بالأجاشر نحو منطقة اليتمة في شمال خب الشعف كبرى بلدات محافظة الجوف. وأكد بيان الجيش مقتل وجرح العديد من عناصر الميليشيات وأسر 12 آخرين خلال الاشتباكات في منطقة الأجاشر التي ترتبط بحدود برية مع منطقة البُقع في بلدة كتاف بصعدة حيث تدور معارك بين قوات الجيش الوطني والحوثيين منذ نهاية العام الماضي.

وشنت مقاتلات التحالف العربي الجمعة ثلاث غارات على مواقع وتحركات لميليشيات الحوثي في بلدة خب والشعف، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين. وقال محافظ صعدة، هادي طرشان، أمس الجمعة، في بيان نشره موقع الجيش الوطني «سبتمبر نت»، إن «التحام جبهتي صعدة والجوف وصولا إلى السيطرة على الخط الدولي الفاصل بين المحافظتين سيؤدي إلى قطع الإمدادات عن الميليشيا الحوثية وسيمهد لاستعادة بقية المناطق في المحافظتين».

واحتدمت أمس الجمعة المعارك بين قوات الشرعية وميليشيات الحوثي في مناطق حدودية مع السعودية شمال محافظة صعدة، حيث نفذ الطيران غارات على أهداف للميليشيات في بلدات غمر والصفراء والظاهر. وذكرت مصادر محلية أن مقاتلات التحالف شنت ست غارات على مواقع للحوثيين منطقة الغور ببلدة غمر الحدودية غرب صعدة، بينما دمرت غارتان هدفين في بلدة الصفراء الواقعة بين مدينة صعدة وكتاف شمال شرق المحافظة. كما استهدفت ثلاث غارات جوية، مساء الجمعة، مواقع وتحركات لميليشيات الحوثي في منطقة المحرام ببلدة حرف سفيان الواقعة شمال محافظة عمران جنوبي صعدة. وقصفت مقاتلات التحالف صباح أمس هدفين للميليشيات في بلدة نهم شمال شرق صنعاء حيث تتواصل المعارك مع استمرار تقدم قوات الشرعية واقترابها من المعاقل الأخيرة للحوثيين في البلدة التي تبعد 40 كيلومتراً عن عاصمة البلاد.

وقصفت المقاتلات العربية مواقع وتعزيزات عسكرية للميليشيات في بلدة صرواح شرق صنعاء التي شهدت معارك ميدانية متقطعة في أكثر من محور قتالي في البلدة غرب محافظة مأرب. واستهدفت غارتان مساء الجمعة تعزيزات عسكرية للمتمردين الحوثيين في عقبة القنذع التي تربط بين محافظة البيضاء (وسط) وبلدة بيحان المحررة مؤخراً في شمال غرب محافظة شبوة (جنوب شرق). وأكدت مصادر عسكرية ميدانية مصرع 13 متمرداً حوثياً وتدمير مركبة عسكرية كانت تقلهم خلال القصف الجوي، مشيرة إلى مقتل مسلحين حوثيين في كمائن للمقاومة الشعبية بالبيضاء استهدفت تعزيزات للميليشيات كانت في طريقها إلى جبهتي بيحان في شبوة ومريس بمحافظة الضالع.

كما قتل مسلحان حوثيان وجرح آخرون باشتباكات مع مقاتلي المقاومة الشعبية في بلدة القريشية شمال محافظة البيضاء، بحسب مصدر مسؤول في المقاومة. وقال رئيس هيئة الأركان العامة، اللواء طاهر العقيلي، لدى زيارته مساء الخميس قوات الجيش المرابطة في مديريتي عسيلان وبيحان المحررتين، إن «الانتصار الكبير الذي تحقق في بيحان سيتحقق في كل منطقة لا تزال في قبضة الميليشيا وصولاً إلى آخر معاقلها في مران بصعدة»، مشيداً بمستوى الدعم والإسناد الفاعل لقوات التحالف العربي «في هذه المعركة التاريخية». وأضاف اللواء العقيلي أن «تحرير كل قرية أو جبل من جبال اليمن من الميليشيا الانقلابية يمثل قطعا لشريان من أوردة التمدد الإيراني وسوف يثمر بناء دولة يمنية قوية تكون جزءاً فاعلًا في حماية الأمن القومي العربي وتعزيز الهوية العربية ورفعتها»، مؤكداً أن «الجيش يخوض اليوم معركة مستمرة لن تتوقف إلا بتحرير آخر شبر من أراضي اليمن». ... المزيد