• الخميس 06 جمادى الآخرة 1439هـ - 22 فبراير 2018م

الثلوج تحصد 13 قتيلاً وتعرقل الطيران في أوروبا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 21 يناير 2013

باريس (أ ف ب) - أسفرت الثلوج والجليد عن مصرع ثلاثة عشر شخصا في أوروبا، منهم ستة في فرنسا في حوادث سير وأربعة في اسكتلندا، نتيجة انهيار وأدت إلى فوضى في مطار هيثرو الذي أُلغيت فيه مئات الرحلات أمس الأول السبت. كما تسببت موجة الصقيع هذه في عرقلة حركة الملاحة الجوية في فرنسا حيث أُلغي 40 بالمئة من الرحلات في مطاري رواسي شارل ديغول واورلي بناء على طلب الإدارة العامة للطيران المدني.

وفي فرنسا، تساقطت الثلوج على النصف الشمالي وفي الجنوب الغربي وقتل خمسة أشخاص مساء الجمعة وأُصيب أحد عشر في لوزير، في الجنوب، في حادثين ناجمين عن الأمطار المتجمدة.

ووقع أخطر الحوادث في منطقة بويسون شمال لوزير في فرنسا بين شاحنتين وسيارتين، وأسفر عن مقتل ثلاثة من الجنود الذين كانوا متوجهين للالتحاق بوحدة سترسل إلى مالي. ولقي زوجان إسبانيان أيضا مصرعهما في حادث بين شاحنة وعشر سيارات في المنطقة نفسها.

من جهة أُخرى، وقرب تور (وسط غرب) قتل سائق على طريق سريع بعدما اصطدم بسيارة إسعاف. وفي الالب، انقلبت حافلة كانت تقل روسا صباح السبت على طريق سريع، مما أدى إلى إصابة عشرين شخصا. وفي اليوم نفسه في اسكتلندا، لقي أربعة أشخاص مصرعهم وأُصيب خمسون بجروح خطرة لدى حصول انهيار، وهم كانوا في عداد مجموعة من ستة متزلجين يتسلقون قمة يبلغ ارتفاعها 1150 مترا في هايلاندس.

وفي اسبانيا، في مرفأ قرطاجة قتل شخصان لدى انهيار جدار عليهما، بسبب شدة الرياح. وأصدرت وزارة الداخلية الاسبانية تحذيرا من خطورة الثلوج والأمطار الغزيرة في البلاد ومن الرياح التي تصل سرعتها الى 100 كلم في الساعة. وفي البرتغال، أسفرت الأمطار والرياح العنيفة أمس الأول عن مقتل شخص واصابة اثنين. وقد أوقعت الريح مسنا في الخامسة والثمانين من عمره على عتبة بيته في ابرانتس (وسط) وما لبث أن فارق الحياة بسبب رضوض في الجمجمة. وأُصيبت فتاة في الثالثة عشرة وشاب في الثامنة عشرة لدى انهيار مدفأة في اجوالفا بالضاحية الغربية للشبونة.

وفي بريطانيا، ألغيت مئات الرحلات في مطار هيثرو الاول في العالم على صعيد الملاحة الدولية، بسبب تساقط الثلوج منذ الجمعة.

وألغيت الجمعة الماضي حوالى 400 رحلة، وبثت التلفزيونات صورا للمسافرين النائمين في أحد أجنحة المطار حيث اضطروا الى تمضية ليلتهم. وفي فرنسا، ذكرت شركة اير فرانس أنها ستقوم بجميع رحلاتها الطويلة، لكنها ستؤمن 60% فقط من رحلاتها القصيرة والمتوسطة التي تنطلق من مطاري رواسي شارل ديغول واورلي، مشيرة الى ان «ليس من المستبعد مع ذلك حصول تأخير والغاء في اللحظة الأخيرة».

وفي تصريح لوكالة فرانس برس، قالت متحدثة باسم المطارات الباريسية «لقد اضطربت حركة الملاحة الجوية كما كان متوقعا. ونفذ طلب الإدارة العامة للطيران المدني إلغاء 40% من الرحلات».w

وفي البرتغال، أُلغيت ست رحلات من لشبونة الى شمال أوروبا، وتوجهت 23 رحلة كانت آتية الى العاصمة البرتغالية صباح السبت إلى فارو (جنوب) وبورتو (شمال) أو إلى اسبانيا المجاورة، بسبب الرياح التي بلغت سرعتها 130 كلم في الساعة. من جهة أخرى، قلصت الشركة الوطنية للسكك الحديد سرعة القطارات السريعة بسبب الأحوال الجوية وتتوقع بالتالي تأخيرا من 25 الى 40 دقيقة في كل الاتجاهات.