• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

محلب: لو تمكن التطرف من مصر ستهتز المنطقة عن آخرها

السيسي يحاصر الإرهاب بتغليظ العقوبات والمحاكم الخاصة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 18 أغسطس 2015

القاهرة (وكالات) صادق الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي على قانون مكافحة الإرهاب الذي ينص على أحكام بالإعدام أو السجن المؤبد لكل من أنشأ أو أسس أو نظم أو أدار جماعة إرهابية أو تولى زعامة أو قيادة فيها، ويعاقب بالسجن المشدد كل من انضم إلى جماعة إرهابية أو شارك فيها بأية صورة مع علمه بأغراضها. ويحدد القانون الذي نشر بالجريدة الرسمية إيذاناً بدخوله حيز التنفيذ، عقوبة السجن المشدد الذي لا تقل مدته عن 10 سنوات إذا تلقى الجاني تدريبات عسكرية أو أمنية أو تقنية لدى الجماعة الإرهابية لتحقيق أغراضها أو كان الجاني من أفراد القوات المسلحة أو الشرطة، كما يعاقب بالسجن المؤبد ممولي الجماعات الإرهابية وكل من أكره شخصاً على الانضمام إلى الجماعات الإرهابية أو منعه من الانفصال عنه، على أن تكون العقوبة الإعدام إذا ترتب على الإكراه أو المنع، وفاته. كما أورد القانون عقوبة السجن سبع سنوات لكل من أنشأ موقعاً إلكترونياً على شبكات الاتصالات أو شبكة المعلومات الدولية أو غيرها بغرض الترويج للأفكار أو المعتقدات الداعية إلى ارتكاب أعمال إرهابية. وينص القانون على إنشاء محاكم خاصة تسرع وتيرة نظر قضايا الإرهاب، لكن لم ترد تفاصيل عما إذا كانت المحاكمات ستكون مفتوحة للرأي العام أم لا. ويعفى من العقوبات المقررة للجرائم كل من بادر من الجناة بإبلاغ السلطات المختصة قبل البدء في تنفيذ الجريمة، ويجوز للمحكمة الإعفاء من العقوبة إذا حصل البلاغ بعد تنفيذ الجريمة وقبل البدء في التحقيق في حال مكن الجاني السلطات من القبض على مرتكبي الجريمة الآخرين أو على مرتكبي جريمة أخرى مماثلة. وجاء في الفقرة المتعلقة بوسائل الإعلام، تغريم كل من ينشر أخباراً عن أعمال إرهابية بخلاف البيانات الرسمية. كما ينص القانون على غرامة تتراوح بين 200 ألف إلى 500 ألف جنيه مصري (ما يعادل 25 إلى 60 ألف دولار أميركي) لكل من ينشر أخباراً أو بيانات غير حقيقية عن أعمال إرهابية أو بأعمال مكافحتها بما يخالف بيانات وزارة الدفاع. إلى ذلك، قال رئيس الوزراء المصري إبراهيم محلب، إن الإرهاب بات تجارة منظمة، وصناعة متقدمة، ويتم تهريبه عبر الحدود، ولم يعد هناك أحد آمن من الإرهاب. وأكد في كلمته أمام الجلسة الافتتاحية للمؤتمر العام التاسع للمصريين في الخارج والذي بدأت فعالياته بمدينة الأقصر، أن مصر تدافع عن العالم، وأن الإرهاب لو تمكَن من مصر فإن المنطقة ستهتز بكاملها، مشيراً إلى أن شعب مصر وجيشها العظيم، يحمي مصر، ويحمي المنطقة والعالم من الإرهاب. وأضاف «إن حضارة المصريين، وما يحملونه من جينات، كانت أقوى من الإرهاب، باتت قوية طوال عام كامل، تعرضت فيه مصر للاختطاف دون أن تتأثر جينات شعبها الأبي الغيور على وطنه ودينه». وأكد أن الأقصر وأسوان في قلوب المصريين، مشيراً إلى أن الكثير من السياح غابوا عن مصر، نتيجة لما يذاع من معلومات مغلوطة في وسائل الإعلام الأجنبية عن مصر، سواء بقصد أو لعدم فهم البعض للمنطقة وظروفها. وأشار إلى أن الحكومة قدمت تخفيضات كبيرة لزوار الأقصر وأسوان من المصريين بهدف المساعدة في الخروج من الأزمة السياحية الراهنة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا