• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

قبل 24 ساعة من المواجهة المصيرية لـ «جيل الأمل»

مهدي علي يواجه «الساموراي» بـ «القـــوة الضاربة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 22 يناير 2015

سيدني (الاتحاد)

24 ساعة فقط تفصلنا عن المواجهة المصيرية المرتقبة بين منتخبنا الوطني ونظيره الياباني غداً، باستاد مدينة سيدني، ضمن ربع نهائي كأس آسيا لكرة القدم، ويدرك جميع عناصر المنتخب بأن مواجهة قوة كروية كبيرة في «القارة الصفراء» تتطلب إعداداً مختلفاً، وطموحاً ضخماً، والتحلي بروح قتالية لا تهدأ طوال الـ 90 دقيقة، وقبل ذلك كله، الثبات والتركيز الشديد، خصوصاً في الدقائق الأخيرة من المباراة.

وشهدت الأيام القليلة الماضية محاولات متتالية من الجهازين الفني والإداري للمنتخب الوطني، لإخراج اللاعبين من حالة الحزن على خسارة مباراة إيران، في ختام مشوار الدور الأول، وأثمرت عن إشعال رغبة التعويض، واستعادة التركيز والروح القتالية بشكل سريع، وأسهمت في ذلك طبيعة أجواء مدينة سيدني المعتدلة، والاستقبال الجيد للمنتخب الوطني الذي يحظى بدعم جماهيري ليس بالقليل هنا، في ظل وفرة الجاليات العربية، بالإضافة إلى وجود مشجعين أستراليين لـ «الأبيض»، وهو ما ظهر بمجرد وصول المنتخب إلى مطار مديني سيدني قبل يومين قادماً من مدينة بريزبين.

وبدت روح جديدة ومعنويات عالية يسيطران على أعضاء الوفدين الرسمي والإداري المرافق، وهو ما لم يكن موجوداً في مدينة بريزبين التي لم نكن نشعر فيها بأي اهتمام بالبطولة، أو مبارياتها، في ظل مدينة يسيطر عليها إيقاع الحياة الهادئة، وهو ما يختلف تماماً عن مدينة سيدني ذات المزارات الشهيرة، التي تحظى باهتمام اللجنة المنظمة دون غيرها من بقية المدن.

ويضع الجهاز الفني بقيادة المهندس مهدي علي اللمسات الفنية الأخيرة على تدريبات «الأبيض» مساء اليوم، في ظل الرغبة الكبيرة في تقديم مستوى فني مختلف، وسعياً وراء نتيجة إيجابية تضع منتخبنا في الدور نصف النهائي، وتحقق الأمل والحلم وراء المشاركة الحالية لهذا الجيل الذي عود عشاقه على رفع رأس الكرة الإماراتية والشارع الكروي.

ويدرك مهدي علي أن مواجهة منافس بقوة المنتخب الياباني تتطلب تكتيكاً مختلفاً، وطريقة لعب تتناسب مع قدرات هذا الفريق ولاعبيه أصحاب السرعة العالية والانضباط التكتيكي والتنظيم الدفاعي الجيد، وهو ما يتطلب ضرورة العمل على شل تحركاته السريعة، بالاعتماد على عنصر المفاجأة، منذ البداية بقوة ضاربة تعمل على تعطيل محاولاته الهجومية من منطقة الوسط. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا