• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

الخوف المبالغ من «الساموراي» ليس مطلوباً

عباس: اليابان ليست ألمانيا والريال والبارسا!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 22 يناير 2015

سيدني (الاتحاد)

أكد الدكتور موسى عباس عضو لجنة المنتخبات الوطنية، المرافق للوفد الرسمي بأستراليا، أن «الأبيض» قادر على تقديم مباراة قوية غداً أمام نظيره الياباني، وقلل من حجم التخوف الذي يسبق المباراة، بسبب تطور الكرة في اليابان، وأداء «الساموراي» في البطولة. وأشار إلى أن ارتفاع معنويات «الأبيض»، خلال الأيام القليلة الماضية من شأنه أن يصب في مصلحة الأداء والمستوى الفني للاعبين في المباراة.

وعن أداء فريقنا قال: مستوى الفريق متميز، ولا تقلل الخسارة أمام إيران، من هذه الحقيقة الواضحة، وقدم «الأبيض» مباريات قوية فنياً وبدنياً، وحتى أمام إيران كان الأفضل والأكثر سيطرة على مجريات اللعب؛ لأنه لعب بأسلوب هجومي، ولم يكن خائفاً من المنتخب الإيراني المصنف الأول على آسيا، وأحد أفضل منتخبات القارة، من حيث الأداء التكتيكي القائم على التنظيم الدفاعي.

وعن نظرة التشاؤم التي أصابت البعض بسبب وقوع منتخبنا أمام اليابان، قال: «رب ضارة نافعة، المواجهة أمام منتخب قوي أفضل من اللعب أمام منتخب خليجي آخر، والاطمئنان للفوز عليه ثم نصاب بهدف أو نخسر المباراة، بينما عندما نواجه اليابان سيكون المنتخب في قمة التركيز والجاهزية النفسية والبدنية، وهؤلاء اللاعبون قدموا مباريات قوية على مدار مسيرتهم معاً، وسبق لهم أن التقوا اليابان أكثر من مرة بالتأكيد ليس على مستوى الفريق الأول، ولكن خلال مرحلة الشباب والأولمبي».

وأضاف: «الكرة في اليابان تتراجع، بدليل غياب أنديتها عن نهائي دوري الأبطال، كما أن منتخب اليابان ليس مخيفاً، مثل المنتخب الذي كان قبل 5 أو 7 سنوات، وبالتالي يجب أن نثق في أنفسنا، وأن ندرك تماماً أن مواجهة أي فريق تحتاج للثقة بالنفس والرغبة في الفوز والسعي له».

وأشار الدكتور موسى إلى أن مباراة الغد عبارة عن 90 دقيقة يفوز بها صاحب الأعصاب الأهدأ وصاحب التركيز في المباراة، وقال: لدينا لاعبون قادرون على مقارعة أي منتخب، صحيح أننا خسرنا مباراة، ولكن كانت لها ظروفها، و«الأبيض» يستطيع التعويض بلاعبيه وبروحهم العالية التي تعودنا عليها، وليس صحيحاً أن اليابان فريق لا يقهر، فهو ليس ألمانيا بطل العالم، أو حتى ريال مدريد أو برشلونة، واليابان قدم وجهاً سيئاً خلال كأس العالم، في البرازيل وخرج بشكل تلقى معه انتقادات عديدة، وهناك حالة إحلال وتجديد بـ «الساموراي»، ويجب أن نستغل ذلك، وأن نلعب بثقة، وأن نسعى لفرض أسلوبنا داخل الملعب.

وفيما يتعلق بكيفية الفوز على هذا المنتخب، قال: «عدم ترك مساحات للاعبيه، وتقارب خطوطنا، ومواجهة الهجوم بالهجوم، خير وسيلة لأن تسيطر على الملعب أمام منتخب يلعب الكرة السريعة ويعتمد الأسلوب الجماعي في اللعب».

وأضاف: «اليابان لا تعتمد على المهارة الفردية، بل على التكتيك والتنظيم المحكم داخل الملعب، ولعل هذا هو السبب في الاستعانة بمدرب من المدرسة اللاتينية لزرع النواحي المهارية في طريقة الأداء التي يقدمها «الساموراي»، ولكن بشكل عام، نحن منتخبنا أكثر قدرة على اللعب الجماعي، ولاعبوه معاً منذ سنوات، وهناك تفوق في التفاهم بين لاعبينا أكثر من اليابان، وهي كلها مواطن قوة يجب العمل على زيادتها».

وتوقع موسى عباس أن يظهر المنتخب الوطني بشكل قوي للغاية، في ظل ارتفاع رغبة اللاعبين في تعويض الإخفاق أمام إيران واستعادة ثقة الشارع الرياضي فيهم لاستكمال المشوار في البطولة. وقال: «منتخبنا قادر على بلوغ النهائي وليس قبل النهائي فقط، من واقع المستويات الفنية للاعبيه والقدرات الفردية لعناصر الأبيض».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا